الأحد، 7 أبريل، 2013

قصائد الإمام الشافعي





يخاطبني السفيه بكل قبح
فأكره أن أكون له مجيبا
يزيد سفاهة فأزيد حلما
كعود زاده الإحراق طيبا
*****
تموت الأسود في الغابات جوعا
ولحم الضأن تأكله الكلاب
وعبد قد ينام على حرير
وذو نسب مفارشه التراب
*****
نعيب زماننا والعيب فينا
وما لزماننا عيب سوانا
ونهجوا ذا الزمان بغير ذنب
ولو نطق الزمان لنا هجانا
وليس الذئب يأكل لحم بعض
ويأكل بعضنا بعضا عيانا
*****
إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا
فدعه ولا تكثر عليه التأسفا
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة
وفي القلب صبر للحبيب ولو جفا
فما كل من تهواه يهواك قلبه
ولا كل من صافيته لك قد صفا
إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة
فلا خير في ود يجيء تكلفا
ولا خير في خل يخون خليله
ويلقاه من بعد المودة بالجفا
وينكر عيشا قد تقادم عهده
ويظهر سرا بالأمس قد خفا
سلام على الدنيا إذا لم يكن بها
صديق صدوق صادق الوعد منصفا
*****
إذا ضاق صدرك من بلاد
ترحل طالبا أرضا سواها
عجبت لمن يقيم بدار ذل
وأرض الله واسعة فضاها
فذاك من الرجال قليل
عقل بليد ليس يعلم من بناها
فنفسك فز بها إن خفت ضيما
وخل الدار ومن بناها
فإنك واجد أرضا بأرض
ونفسك لم تجد نفسا سواها
ومن كانت منيته بأرض
فليس يموت في أرض سواها
*****
تعمدني بنصحك في إنفرادي
وجنبني النصيحة في الجماعه
فإن النصح بين الناس نوع
من التوبيخ لا أرضى إستماعه
وإن خالفتني وعصيت قولي
فلا تجزع إذا لم تعط طاعه
*****
صديق ليس ينفع يوم بؤس
قريب من عدو في القياس
وما يبقى الصديق بكل عصر
ولا الإخوان إلا للتاسي
عبرت الدهر ملتمسا بجهدي
أخا ثقة فألهاني التماسي
تنكرت البلاد ومن عليها
كأن أناسها ليسوا بناس
*****
عفوا تعف نساؤكم في المحرم
وتجنبوا ما لا يليق بمسلم
إن الزنا دين فإن أقرضته
كان الوفاء من أهل بيتك فاعلم
يا هاتكا حرم الرجال وقاطعا
سبل المودة عشت غير مكرم
لو كنت حرا من سلالة ماجد
ما كنت هتاكا لحرمة مسلم
من يزن يزن به ولو بجداره
إن كنت يا هذا لبيبا فافهم
***********

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق