الأحد، 21 أبريل، 2013

تعرض فنانتان كويتيين لحادث مروع




تعرضت الفنانتان الكويتيتان مسك وشهد، لحادث سير مروع مع عائلتيهما في تايلند كاد أن يودي بحياتهما لولا تدخل العناية الإلهية.

مسك وشهد كانتا مع العائلة في رحلة عائدتين من بحر بتايا في بانكوك، وصدمتهما شاحنة من الخلف على الخط السريع، فاصطدما بسيارة أمامهما ومن ثم بحاجز بالجسر.
والد الفنانة مسك روى تفاصيل الحادث قائلاً: «والد شهد كان يقود السيارة وكنت جالس بجانبه وأضع حسين ابن مسك البالغ من العمر 5 أشهر ونصف الشهر على قدمي ومن قوة الحادث طار الطفل  من زجاج السيارة وارتمى على الطريق السريع».
وأضاف: «بعد الحادثة سارعا لأطمئن على الطفل حيث وجدته يبكي بشدة من آلم شديد بقدمه، ولكنه الحمد لله كان مازال حياً».
وأوضح أن الطفل الرضيع حسين تبين بعد ذلك أنه أصيب بجرح عميق في فخذه، استدعى خياطته بـ6 غرز، فيما أصيبت مسك بكسر في الفخذ الأيسر مع كدمات بالجسم بينما فقدت شهد الوعي وأصيبت بكدمات شديدة بالوجه.
وأضاف أن شوق لم تُصب والحمد لله بأذى، إلا أن أحمد شقيق شهد 6 سنوات أصيب بكسر في الأنف وكسر في قاعدة الجمجمة وكدمات متفرقة في الجسم، أما أم شهد فتعرضت لكسر في القفص الصدري.
يذكر أن مسك وشقيقتها شوق وابنة خالتها شهد هن أعضاء فريق «مسك الغنائي» قررن الهجرة مع عائلتهن لتايلاند العام الماضي بعد تصفية أعمالهن وممتلكاتهن في الكويت.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق