الخميس، 25 أبريل، 2013

فضيحه مغني "البوب" العالمي، جستن بيبر، تتصدر الصحف




 تصدرت الجولة الأوروبية لمغني "البوب" العالمي، جستن بيبر، عناوين الأخبار مرة أخرى، لأسباب ليست لها علاقة بموسيقاه أو
عروضه الفنية، وهذه المرة في السويد، حيث عثرت الشرطة على كمية من المخدرات في الحافلة التي يستخدمها في تنقلاته.
وقامت الشرطة السويدية بتفتيش الحافلة، التي أقلت بيبر ونحو تسعة آخرين إلى إحدى المناطق بالعاصمة السويدية الأربعاء، حيث عثرت على "كمية صغيرة" من مادة مخدرة، لم تعلن السلطات عن طبيعتها على الفور، بحسب ما أكد المتحدث باسم شرطة استوكهولم، فارج غيلاندر.
واضاف المتحدث باسم الشرطة أن علمية التفتيش تمت بعد أن شم أحد أفراد الشرطة رائحة غريبة، تشبه رائحة مخدر "الماريغوانا" قرب الحافلة، أثناء وقوفها خارج أحد الفنادق في العاصمة السويدية، مشيراً إلى أن فريق بيبر كان قد غادر الحافلة في وقت سابق لعملية التفتيش.
ولم تصدر الشرطة السويدية مذكرات اعتقال بحق المغني الكندي أو أي من أعضاء فرقته، حيث أكد غيلاندر أن القضية مازالت قيد التحقيق، مشيراً إلى أنه لتوجيه اتهام رسمي بحيازة مواد مخدرة، ينبغي أن تعثر الشرطة على تلك المواد بحوزة المتهم.
وأحيا جستن بيبر وفرقته الموسيقية الحفل الفني في استوكهولم بحسب المقرر سلفاً، ومن المتوقع أن يغادر الفريق إلى روسيا، لإحياء حفل في مدينة سانت بطرسبرغ الأحد المقبل.
وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أثار تعليق لبيبر حول أحد ضحايا "النازية"، جدلاً واسعاً في هولندا، وذلك بعد أيام على قيام السلطات الألمانية بمصادرة قرده الخاص "مالي"، في مطار ميونخ، بسبب عدم توافر الوثائق الخاصة بالقرد بحوزة المغني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق