الخميس، 25 أبريل، 2013

عجائب مع ايجيبت تايمزارت




امرأة ألمانية تقررالتعايش مع «لحيتها»
غالبا ما تسارع النساء اللائي يظهرالشعر بوجوههن إلى محاولة إخفائه بشتى الطرق، ولكن "مريم" قررت عدم إخفاء مشكلتها، مؤكدة
حقها في الظهور أمام الجميع بلحيتها.
بدأت مريم 49عام ام لطفل تعاني من نمو شعر ذقنها وهي في سن 21 عاما، بعد ولادتها لطفلها، وفي بادئ الأمر حاولت التأقلم مع معاييرالجمال السائدة في المجتمع بإزالة شعر الذقن كل صباح، بل ولجأت إلى الوسائل الحديثة لإزالة الشعر نهائيا.
وقالت وهي ألمانية من أصل إيراني واكتفت بذكر اسمها الأول، إن هذه المشكلة أدت إلى ظهور مشاكل والتهابات في ذقنها من كثرة إزالة الشعر، كما أن بعض الشعر كان غارزا في اللحم، ولذا كانت هذه المنطقة دائما تبدو شديدة الاحمرار وكأنها وقعت لتوها على ذقنها، وعندما كان الناس يسألونها عما حدث وتحكي لهم، لم يكونوا يصدقوها على الإطلاق.
لذا قررت مريم أن تتحدى مشكلتها وتغير من مصيرها في مواجهة "ذقنها المشعر"، بل وبدأت في كتابة مدونة تشرح فيها ما قررت فعله.
وقالت "ذات يوم قررت أدركت أن الشعر النابت فوق ذقني ينتمي لجسمي وأنه لا ضير في أن يبقى هناك، والآن أشعر بسعادة في أن أتعايش مع الذقن، وهي تجربة علمتني الكثير على أي حال"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق