الجمعة، 26 أبريل، 2013

العالميه حلم كل فنان "اتت الى سمراء النيل على طبق من ذهب""




الوصول إلى العالمية ليس بالشيء الهين، فقد يقضي الفنان عمره باحثًا عنها بلا جدوى، ولكن في تلك الحالة النادرة فقد أتت العالمية إلى
سمراء النيل الفنانة إيمان على طبق من ذهب؛ فبعدما شاركت بما يقرب من 9 أعمال سينمائية، صعد نجمها بسرعة كبيرة في أواخر الخمسينيات، مما فتح الباب واسعًا أمامها للمشاركة في أفلام عالمية.
إيمان شاركت في فيلم ألماني بعنوان «روميل ينادي القاهرة» عام ‏1959‏، وهو يحكي عن الألمان إبان الحرب العالمية الثانية، وجسدت فيه دور الراقصة المصرية حكمت فهمي، وبعد نجاح عملها الأول شاركت في فيلم ألماني آخر بعنوان «الفتاة الرفيعة» وحقق كذلك نجاحًا كبيرًا وتم تكريمها في ميونخ، وتوالت عليها الأفلام بعد ذلك وحرصت هي بدورها على انتقاء الأعمال بعناية شديدة.
موهبة سمراء النيل لم تقدها إلى العالمية فقط، بل قادتها إلى ما هو أهم؛ فقد قابلت زوجها الثاني ويُدعى ماكس في ألمانيا عندما أقامت زوجة منتج الفيلم الألماني حفل عشاء‏، وعنه تذكر قائلًة: «ففي هذا الحفل تعرفت علي ماكس الذي قلب حياتي تمامًا وتحدثنا عن أشياء كثيرة وأعجب كل منا بالآخر ووقف إلى جواري في أكثر من موقف، خاصة عندما مرض أخي بالسرطان وسافر للعلاج في ألمانيا فساعدني كثيرًا واستشعرت أنه رجل بمعني الكلمة‏..‏ شهم‏،‏ كريم‏، جاد، حنون، رقيق ومجامل؛ فكان يشاهد أفلامي ويرسل لي ورودًا عقب نجاح كل فيلم وبنينا قصة حبنا علي العقل والقلب معًا».
وهكذا تمت الزيجة عن اقتناع تام من كلا الطرفين، وأيقنت إيمان وقتها أن الزواج سيتطلب منها التضحية بعدة أشياء كان أهمها اعتزال الفن «نهائيًا» والسفر مع زوجها إلى ألمانيا والإقامة هناك‏.‏..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق