السبت، 20 أبريل، 2013

من انجح الزيجات على الساحه الفنيه




قد تفشل كثير من الزيجات الفنية بعد دخول الغيرة والأنانية بين الزوجين، وبالتالي يصبح الطلاق هو الحل الأمثل لتلك العلاقة، ولكن
قليل من الفنانين استطاع الخروج من تلك القاعدة وأحد هؤلاء هو الفنان والمخرج أحمد توفيق.
توفيق تزوج من المخرجة رباب حسين، وقد تعارفا أثناء قدومها ضمن دفعة مساعدي المخرجين، ودربها على يديه وبعد 7 أشهر من التعارف اتفقا على الزواج، ومن تلك اللحظة وهي تعمل كمخرج منفذ لجميع أعماله مثل: «هارون الرشيد»، «عمر بن عبدالعزيز»، «لن أعيش في جلباب أبي»، واستمر الحال كذلك حتى رحيله في الأول من أغسطس عام 2005.
موقف طريف أكد على العلاقة الجيدة بين الزوجين، فأثناء إخراج رباب لمسلسل «يا ورد مين يشتريك» أرادت ترشيحه لدور صغير به، ولكنها أحرجت من ذلك وأوسطت الفنانة سميرة أحمد لتسأله إن كان يقبل مثل هذا الدور بمساحته الصغيرة أم لا، فعاد توفيق إلى البيت وسأل زوجته: «أنت ما قولتيش ليه؟‌»، وبالفعل وافق بعدها على الدور راضيًا، وأدركت هي وقتها مدى نبله، موقف آخر أثناء إخراجها مسلسل «ألف ليلة وليلة» والذي تعرضت خلاله لضغوطات كثيرة، فكان يجلس مكانها في غرفة المونتاج ويتركها تسجل وتذيع على الهواء مباشرةً.
فقد قضت رباب عمرها الفني كله خلفه وحينما كان يراها توفيق تلحق بركب العمل بمفردها كان يدفعها لذلك ويشجعها سعيدًا، فهو على حد وصفها «زوج رائع وإنسان عظيم».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق