السبت، 13 أبريل، 2013

ضحت بزواجها من اجل الفن وضحت بالفن من اجل التوبه


ملامحها البريئة جعلتها تأخذ مكانة عالية لدى الجمهور الذي مازال يتذكرها رغم مشوارها الفني القصير، وابتعادها عن الساحة قبل
وفتها، فتأتي ذكرى ميلاد الفنانة الراحلة هالة فؤاد هذه الأيام، لتعيد للجمهور بعض ذكرياته عنها.
هالة ابنة الفنان الراحل أحمد فؤاد، وزوجة عبقري السينما أحمد زكي، الذي عمل معها، فأعجب بطريقتها في التمثيل، وروحها الجميلة وأخلاقها الدمثة، ولذلك قرر أن يتزوج منها، ولم تتردد هالة آنذاك.
هالة فؤاد كانت تعشق الفن، وكانت ترى فيه مستقبلها، وحدثت خلافات كبيرة بينها وبين زكي بعد الزواج، لأنه كان يريد إبعادها عن الوسط الفني، وحاول كثيرًا أن يقنعها أن تعمل مذيعة، إلا أنها رفضت وعاندت، فحدث الانفصال بعد إنجاب ابنهما هيثم.
الفنانة الراحلة تزوجت مرة ثانية من الخبير السياحي عز الدين بركات، وأنجبت ابنها الثاني رامي، وتعرضت آنذاك لمضاعفات ولادة متعسرة، كادت أن تؤدي بحياتها، حتى أنها قررت بعدها الاعتزال والتقرب إلى الله وارتداء الحجاب.
القدر السيئ لم يمهل هالة كثيرًا، حتى أن سرطان الثدي داهمها، وحاولت محاربته لفترة، لكن القدر كان أقوى فوافتها المنية عام 1993.
 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق