السبت، 6 أبريل، 2013

الاعلاميه لميس الحديدى تنفى شائعه ضربها باسوان


 
نفت الإعلامية المصرية لميس الحديدي ما تردد من أنباء حول الاعتداء عليها أثناء زيارتها لإحدى قرى أسوان أو طردها ومطاردتها «بعصى الجمال» من القرية.
لميس قالت إنها كانت في زيارة لمركز الدكتور مجدي يعقوب بأسوان، فذهبت للتسجيل مع أهالي القرى المحيطة، وأثناء قيانها بذلك فوجئت بشخص يركب جملا، وقال لها: «أنا من الحرية والعدالة وأنت غير مرحب بك هنا لأنك تنتقدين الدكتور مرسي وسياساته والقرية كلها هنا حرية وعدالة وغير مرحبين بك».
وأضافت أنه حدثت مشادات بين من يريدون التصوير معها ومن لا يريدون، ففضلت الانسحاب، لإنها لم تكن تريد أن تثير المشاكل، مؤكدة إن الرجل من الحرية والعدالة تحدث معها بأدب وإنه نزل من علي جمله ليحدثها.
وأشارت إلى أن تردد هذه الشائعات يعد إهانة لأهالي الصعيد لأنه يخالف قيمهم حيث إنهم لا يعتدون علي امرأة، وقالت: «إن حدث ذلك يدل علي أن البلد هتتقفل والمرشد مبقاش يقدر يروح سيتي ستارز وأنا مقدرش أنزل قرية بها مؤيدين للحرية والعدالة.. وسعد الحسيني يُعتدي عليه بالدقهلية».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق