السبت، 16 فبراير، 2013

دار الأوبرا: عروض أوبرا المتروبوليتان فرصة للجمهور المصري




أكدت الدكتورة إيناس عبد الدايم رئيسة دار الأوبرا المصرية أهمية النقل المباشر والحصري لأوبرا المتروبوليتان الامريكية وعرضها على المسرح الصغير في دار الأوبرا المصرية, معتبرة في تصريح لها السبت أن تلك العروض فرصة للجمهور المصري.
ويعرض السبت عبر لأقمار الصناعية على المسرح الصغير أوبرا "ريجوليتو" للموسيقار الايطالى العالمى جوزيبى فيردى والنص الاوبرالى لـ "فرانسيسكو ماريا بيافى" الذى استلهم المسرحية التاريخية "الملك يمرح " للكاتب والشاعر الفرنسى الشهير فيكتور هوجو.
وتدور احداثها فى ثلاثة فصول حول شخصية ريجوليتو المهرج فى بلاط الدوق المستهتر مانتو الذى اعتاد إغواء زوجات أفراد حاشيته وبناتهم , واثناء قيام ريجوليتو بعمله يكشف علاقة الدوق مانتو بزوجة الكونت تشيبرانو فيغضب مانتو ويحاول الانتقام من ريجوليتو عن طريق اختطاف جيلدا ابنة ريجوليتو التى تهيم به حبا, فيندفع المهرج للدفاع عن ابنته ويستأجر السفاح سبارافوتشيلى لقتل الدوق فتتدخل شقيقة السفاح لانقاذ حياة مانتو بعقد اتفاق مع شقيقها يقضى بقتل اول من يدخل الى الحانة.
وتتوالى الاحداث ليكتشف الجمهور ان جيلدا اكتشفت المؤامرة وذهبت الى الحانة متخفية فى زى رجل لتتلقى الطعنة القاتلة فداء لحبيبها الدوق مانتو، يؤدى الادوار الرئيسية ديانا دامراى فى دور " جيلدا" بيوتر بيكزالا فى دور " الدوق مانتو " زليكو ليسيس فى دور ريجوليتو .
ويقود الاوركسترا ميشيل ماريوتي الجدير بالذكر ان اوبرا ريجوليتو تتميز بفيض من الإبداع الموسيقى حيث استطاع فيردى أن يوازن بين الأسلوب الإيطالى وأسلوب الموسيقار الألمانى فاجنر من خلال إذابة الفواصل بين الفقرات الغنائية لتتوالى بانسيابية وتتعاقب الأغانى الفردية والثنائية والرباعية بعبقرية لحنية متفردة ونجحت الموسيقى فى ابراز المحتوى النفسى والأخلاقى والانفعالى لشخصيات الاوبرا التى حققت نجاحا ساحقا فى اول عرض لها في مدينة فينيسيا عام 1851 م كما قدمت في الحفل الأسطوري لافتتاح قناة السويس.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق