السبت، 16 فبراير، 2013

بجعات تشايكوفسكى يرقصن بالقاهرة والإسكندرية لمدة 7 ليال



تقدم فرقة بالية أوبرا القاهرة، بمشاركة اوركسترا أوبرا القاهرة قيادة المايسترو ناير ناجى، العرض الكلاسيكى الشهير "بحيرة البجع" للموسيقار الروسى العالمى تشايكوفسكي من اخراج الدكتور عبد المنعم كامل وذلك في 7 حفلات بالقاهرة والاسكندرية تبدأ الاحد وتستمر حتى 22 من الشهر الجاري على أن تنتقل بعدها إل أوبرا الاسكندرية يومي 26، 27 فبراير الجاري على مسرح سيد درويش.
وعرض باليه بحيرة البجع لأول مرة عام 1887على مسرح البولشوي بموسكو وصمم رقصاتها ماريوس بيتيبا، كما انه يعد أحد اهم عروض ريبورتوار فرقة باليه اوبرا القاهرة.
وبالية بحيرة البجع يعد احد اهم الباليهات الكلاسيكية ذات الاربعة فصول وتدور قصته حول حزن الأمير سيجفريد بسبب إلحاح والدته لإيجاد الفتاة المناسبة للزواج لتصبح أميرة البلاط، على أن يتم ذلك في حفل عيد ميلاده وبعد جدال معها بسبب رفضه الزواج بالطريقة التقليدية دون حب متبادل، يقرر الأمير ترك البلاط والخروج إلى حديقة القصر واثناء ذلك يلفت نظره سرب من البجعات فيقرر ملاحقته لكنه يفاجأ بأن البجعات هن أميرة ووصيفاتها انتبهن إلى وجود غريب، وبعد اطمئنان الاميرة البجعة له تقرر قص حكايتها عليه فنعرف أنها تدعى أوديت سحرها " فون روثبارت " لسبب مجهول وتركها بجعة في النهار وأميرة في الليل، ولايزول سحرها إلا إذا تعرضت لقبلة حب صادقة.
ويفتن بها الأمير سيجفريد ويعدها بتقديمها إلى أمه في الحفل المقام داخل البلاط ليتزوجها إلا أن هذا المشهد الرومانسي ينقطع بظهور الساحر فون روثبارت المفاجئ، فيقرر الامير قتله لكن أوديت تمنعه لأن ذلك يعني بقاءها بجعة للأبد وفي الفترة التي تسبق الحفل وخوفا من زوال السحر يقوم روثبارت باختطاف أوديت وحبسها في قصره، ويسحر ابنته أوديل لتشبه الاميرة أوديت تماما فيما عدا لون الملابس وذلك بهدف خداع الأمير الذى يعد أوديت المزيفة بالزواج منها، ولكنه يكتشف الخدعة وينطلق باحثا عن أوديت الحقيقية ويصل الى زنزانة محبوبته فى القصر المسحور ويتحول الساحر إلى طائر عملاق مخيف ينجح الامير فى قتله وحينها يبدأ القصر بالإنهيار فيهرب الأمير مع حبيبته ويتزوجها بعد ان تخلصت من السحر .

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق