السبت، 16 فبراير، 2013

فنانات على كرسى الاعتراف



 
 
قد تكون حياة النجوم مثل الكتاب المفتوح، تقرأ أنباء عن زواجهم وانفصالهم وعما يحزنهم أو يسعدهم.. ولكن هناك جانب خفي لا يعرفه إلا القليل، وغالبا ما لا يتم اكتشافه إلا بالصدفة ومن المقربين.
هذا الجانب تكتشف فيه عادات غريبة وطريفة يقوم بها هؤلاء النجوم، فمنهم من يهوى جمع الأشياء الغريبة كالـ«برطمانات»، وهناك من يعاني من وسواس النظافة، ومنهم الذي يهوى أشياء لا تخطر على بال.


 يكشف لكم أغرب هذه العادات، التي كان أبرزها الإعلامية المصرية ريم ماجد حيث تهوى جمع الأحذية «الرجالي»!. وتقوم بشراء عدد كبير منها للدرجة أنها لا تمكنها من ارتداءها جمعياُ فيما تتشابه كثيراُ مع شخصية فؤاد المهندس التي سبق وقدمها فى فيلم «مطار الحب».

ريم أضافت أنها أيضاً تهوى شراء الأحذية الرجالية، لدرجة أنها تكتشف أحيانا أن لديها أحذية متشابهه؛ بسبب شراءها إياها أكثر من مرة.

أما الفنانة انتصار، فهي تهوى جمع «البطرمانات» الزجاجية الفارغة بدلا من التخلص منها، دون أن تستخدمها في أي شيء مفيد. بينما الفنان ماجد المصري من هواه التسلق على المرتفعات، خاصة وأنه أكتشف حبه لتسلق الهرم الأكبر ونجح في تسلقه أثناء تصويره أحد المشاهد في فيلم «امرأة وخمسة رجال».

أميرة العايدي هي الأخرى تعاني من الوسواس القهري حيث تتشكك في أي شيء تقوم به، وتعتقد أنها «نسيت» فمثلا تغلق قارورة الغاز لتعود لتطمئن أنها أغلقتها فعلا، وتغلق باب منزلها ثم تعود لتطمئن مرة أخرى وحاولت التخلص من هذه العادة السخيفة إلا أنها فشلت.

وإذا عندنا لزمن الفن الجميل فنجد أن المطرب والملحن الراحل محمد عبد الوهاب كان مصاباً هو الآخر بوسواس النظافة فكان مولعاً بغسل يده أكثر من مرة لدرجة أنه كان يغسل «الصابونة» قبل أن يستخدمها!. وكان موسيقار الأجيال دائماً ما يضع منديلا على أنفه، حتى لا يشم رائحة كريهة، ويتوهم مصدرها من أي إنسان قريب منه، مما يسبب الإحراج لبعض من يتقرب منه.

أما الفنانة الراحلة ميمي شكيب فلم تستغن أبدا عن سيجارتها سواء مشتعلة أو مطفأة فهي لا تفارق يدها اليمنى أبدا بينما كان يوسف بك وهبي لا يتخلى عن جريدة يمسكها بيديه أينما حل وكلما انفعل كان يضغط عليها بعصبية ربما تؤدى إلى تمزيقها.

عادات النجوم الغرب فكانت هي الأكثر طرافة، ومنهم النجمة سلمى حايك، التي لا تغسل وجههاً في الصباح نهائياً اعتقاداً منها أن غسل الوجه يذهب رونق بشرتها الشابة، حيث سبق وبررت ذلك بأن البشرة تفرز موادًا لتحافظ على نضارتها أثناء الليل، وفي حال غسل الوجه فإن هذه المواد ستُزال في الصباح.

أما النجمة الأمريكية جينيفر أنيستون أن سر جمال شعرها يعود لاستعمالها شامبو الحصان؛ الذي يستخدم في فك تشابك ذيول الخيل. بينما اعترفت كاترين زيتا جونز أنها تفضل غسل أسنانها بعد الطعام بالفاكهة الطازجة بينما تغسل شعرها بالبيرة والعسل للحفاظ علي لمعانه.





أما الاعتراف الأكثر طرافة كان من نصيب النجمة الأمريكية ساندرا بولوك التي قالت إنها تستخدم مراهم البواسير لتقليل الانتفاخ حول العين!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق