الاثنين، 25 فبراير، 2013

احتفالية بدارالاوبرا لتكريم الموسيقار الراحل عمارالشريعي




تقيم دار الاوبرا المصرية الاربعاء المقبل احتفالا كبيرا لتكريم الموسيقار المصري الراحل عمار الشريعي يتضمن فيلما وثائقيا عن حياته واعماله ومواقفه السياسية وعروضا موسيقية.
وقالت مديرة دار الاوبرا ايناس عبد الدايم ان "هذه الاحتفالية تعتبر لمسة وفاء تقدمها دار الأوبرا للموسيقار الراحل عمار الشريعي الذي رحل عن عالمنا العام الماضي، تقديرا لعطائه الذى اثرى الحياة الفنية في مصر والوطن العربي باعمال موسيقية وبرامج اذاعية وتليفزيونية اسهمت بشكل كبير فى تنمية الحس الفني والوعي الثقافي لدى الجمهور".
وتتضمن الاحتفالية افتتاحا يعرض خلاله فيلم وثائقي يصور المشوار الفني للموسيقار الراحل ومواقفه الوطنية بعد ثورة 25 يناير تقوم بروايتها مجموعة من نجوم الفن والثقافة والادب، بالاضافة الى مقتطفات من البرامج التي قدمها على شاشات التلفزيون و في الاذاعة.
وسيقوم الشاعران سيد حجاب وجمال بخيت، اللذان شاركا الشريعي في الكثير من اعماله برثائه في قصائد شعرية.
يتبع الافتتاح تقديم فاصلين غنائيين، الاول بقيادة المايسترو محمد الموجي ويضم موسيقى مقدمات مسلسلات "دموع في عيون وقحة"، و"مع الايام" تتغنى بها غادة رجب، و"حديث الصباح والمساء" وتؤديها ايمان عبد الغني، و"اميرة فى عابدين" غناء هشام عباس، الى جانب اغنية "انا ياما" تغنيها نادية مصطفى.
ويقود الفاصل الثاني المايسترو الشاب مصطفى حلمي، ليقدم اغنيات "اكتر من روحي" اداء سوما، و"تحت نفس الشمس" يغنيها وليد حيدر، و"اقوى من الزمن" مع مروة ناجي ، و"بتسأل يا حبيبي" اداء اميرة احمد، واغنية مسلسل "ارابيسك" ويؤديها خالد سليم، و"حبيبتي من ضفايرها تغنيها" مع هدى عمار، وتقدم ريهام عبد الحكيم "سيبولي قلبي" و"حبيت كتير".
ويتوقع ان يحضر الاحتفالية نخبة من كبار الفنانين والادباء ورجال الاعلام الى جانب اسرة الموسيقار الراحل لحضور الاحتفالية.
ولد عمار الشريعي عام 1948 في مدينة سمالوط بمحافظة المنيا وحصل على ليسانس الاداب قسم اللغة الانكليزية من جامعة عين شمس عام 1970 ودرس التأليف الموسيقي في مدرسة هادلي سكول الاميركية لتعليم المكفوفين بالمراسلة كما التحق بالاكاديمية الملكية البريطانية للموسيقى بعدما اتقن بمجهود ذاتي العزف على الات البيانو والاكورديون والعود والاورغ.
وكان بدأ حياته العملية كعازف لالة الاكورديون في عدد من الفرق الموسيقية ثم تحول الى التلحين والتأليف الموسيقي.
وكانت اول الحانه "امسكوا الخشب" للمطربة مها صبري عام 1975 وزادت ألحانه عن 150 لحنا لمعظم مطربي ومطربات مصر والعالم العربي.
وكون عام 1980 فرقة الاصدقاء التي ضمت اصواتا جديدة اكتشفها بنفسه بينها منى عبد الغني وحنان وعلاء عبد الخالق، كما تميز في وضع الموسيقى التصويرية للعديد من الافلام والمسلسلات التليفزيونية والاذاعية والمسرحيات التي نال معظمها شهرة واسعة.
وعين استاذا غير متفرغ بأكاديمية الفنون المصرية عام 1995، وتناولت العديد من الرسائل العلمية لدرجتي الماجستير والدكتوراه اعماله الفنية.
وكان من اشهر البرامج التي قدمها في الاذاعة "غواص النغم" في حين قدم على الشاشة التلفزيونية "سهرة مع عمار الشريعي" وقد فاز بالعديد من الجوائز على مدار مشواره الابداعي.
وتوفي الشريعي في الاول ديسمبر الماضي فيما كان يتأهب للسفر لاجراء عملية في القلب خارج مصر

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق