الثلاثاء، 19 فبراير، 2013

حوار مع الفنان حمدى احمد ووجه نظره فى الاحداث الدائره



 
ما بين ظهوره فى «القاهرة 30» مع عمالقة هذا الجيل من النجوم حتى تعافيه من محنة مرضه الأخيرة فى 2013 مشوار طويل قضاه الفنان الكبير حمدى أحمد ما بين صعود ونجاح ومحن مرت على معشوقته مصر.. يرى أن ثورة 25 يناير هى الأصدق، والأفضل لأنها ولدت بدون وسيط أو قائد على يد شباب مصر العظيم .
وأنها لن تغتصب مهما واجهت من عنف إخوانى منظم ليس لديهم أى مقومات للحكم وهم متأخرون عن الشعب المصرى بنحو خمسين عاماً ويرى أن مصر تعيش مرحلة جديدة وأن ما يحدث من فتن وانقسام فى الشارع لن يثنى هذا البلد عن الوصول لبر الأمان رغم محاولات الإخوان تطبيق نظرية المؤامرة واستمرار القوانين «القذرة» التى كانت سائدة قبل الثورة وعليهم أن يحذروا «هبة الشعب» لأن مقولة إنه شعب «تجمعه صافرة وتفرقه عصا» انتهت من قاموس المصريين ومصر ستظل عظيمة لأنه ليس من المعقول أن نمحو حضارة 7 آلاف سنة على يد «حفنة» لم يدرسوا طبيعة الشعب الذى يحكمونه.
وما بين رحلة مرضه.. وحالة البلد وعرض مسلسله الجديد «فى غمضة عين» كان هذا الحوار مع «فلاح الدراما» المصرية حمدى أحمد.
< كيف تقيم رحلتك الأخيرة مع المرض؟
- أحياناً تجعل المحنة الإنسان يعيد حساباته مع نفسه ومع من حوله، لكن صدقنى أنا أحاسب نفسى باستمرار وأرضى بقدرى ولا أنظر لمن حولى ولا يهمنى من أتى ومن لم يأت.. وأضاف: تخيل أنا أصبت بثلاث نوبات مرضية حادة «ذبحة صدرية» جلطة فى المخ ومياه على الرئة، لدرجة حيرت الأطباء وعندما سألنى أحد عن سبب تراكم هذه الأمراض قلت له: أنا أصلى راجل طيب وعندما تعجب أكدت له الجملة لأننى بالفعل «طيب» والحمد لله وقف الله بجانبى.. وهذا ما جعلنى أكتب سلسلة مقالات اسمها «فى الإنعاش» رصدت فيها كل أحاسيسى خلال أيام المرض.
< لكن هناك دروساً أو مواقف لا تنسى فى كل محنة للإنسان.
- بصراحة شديدة لم يؤثر فى أى شيء ممن حولى بقدر ما أثرت فى واقعة زيارة رجل بسيط من الجمهور لا أعرفه وهو يسأل عنى فى المستشفى وقابله ابنى «محمود» لأننى كنت فى العناية المركزة وإذا به يترك هدية بسيطة لكنها تمثل شيئاً كبيراً لى، عبارة عن «قرطاس سكر و20 ليمونة ودورق مياه» وتركها دون أن نعرف حتى اسمه، وأضاف: هذا الموقف جعلنى أؤمن بأن الـ50 عاماً التى قضيتها فى الفن لم تذهب هباء وكأننى نجحت فى امتحان مشوارى الفنى. ويؤكد أن الشعب المصرى مازال هو الأعظم فى كل الحكاية ويستحق أن يكرم ولا يهان.
< بمناسبة الشعب كيف ترى ما يحدث له على أرض الواقع؟
- للأسف عشنا طويلاً نعتقد أن الشعب طيب وقنوع «صافرة تلمه وعصا تفرقه» وهمه على بطنه وأشياء كثيرة ظل يوصف بها حتى جاء جيل 2011 هب وثار وحرر الوطن من الظلم والفساد وحقق أعظم ثورة بدون قائد أو وسيط وانظر لكل الثورات كلها لها وسيط وقائد إلا ثورة 25 يناير ساهمت فى ولادة جديدة لمصر بفضل وعى شباب هذا البلد الذى أقام أول ثورة تكنولوجية فى العالم.
< لكن للأسف الثورة لم تكتمل والشباب أجهض دوره؟
- الثورة أخذت طريقها ولن تجهض والشباب لن يتراجع لكن كون عدم تحقيق أهدافها لأن هناك نوعاً من العنف المتعمد من قبل النظام بنفس القوانين فهى مازالت مستمرة من النظام الماضى مثل عدم التحاور مع الشباب واستمرار العنف بالشارع والضرب بالغازات السامة ومد الطوارئ وحظر التجول، كل هذا عنف لا يوجد إلا عنف حتى عندما جاء الإخوان بقانون التظاهر كان امتداداً للقوانين السيئة السمعة واستكمالاً لمسيرة الديكتاتورية ووأد الديمقراطية والحرية بعد 30 سنة من الطوارئ والفساد مازال المسلسل مستمراً.
< وفى رأيك من المسئول عن الوصول لهذه الحالة؟
- للأسف نحن انتقلنا من دولة فساد.. لفساد على يد دولة الإخوان وللأسف هم يحكمون مصر متأخرين خمسين عاماً عن الشعب، وهم لا يدرسون سلوكه للأسف وليس عندهم احتكاك بالشعب ولم يعرفوا سوى المليون شخص من جماعتهم ولم يعرفوا ويقرأوا أى شىء عن كل الثورات السابقة ونتائجها ولم يستفيدوا من تحولات المجتمع المصرى وتفرغوا لإطلاق الاتهامات والتخوين ويرون أن الأغلبية بلطجية ومندسون ويحيكون المؤامرات ضدهم دون أن يلوم نظامه وهذا شيء مستغرب فأين أجهزة الدولة تركوها تسقط وأعلنوا وفاتها وليست وفاة الشعب.
< وما السبيل للوصول لمرحلة الاستقرار والهدوء؟
- لابد أن نعود للهدوء والجلوس على مائدة الحوار ومراجعة كل الأوراق وأن نعى الدرس جيداً ومراجعة علاقتنا بمن حولنا خاصة أمريكا والتى اعترفت بها تخلصت من عدوها التقليدى لتتفرغ لعدوها الرئيسى وهو الإسلام، لذلك أتت بالإخوان المسلمين فى مصر وتونس واليمن وأيدتهم ولم تفرضهم فى ليبيا مثلاً لأن بترول ليبيا أهم وأغنى من بترول السعودية وقطر.. وأضاف: نحن كشعب علينا دور كبير لأننا تعودنا على السهل ولأننا شعب لم يختبر ودائماً نبحث عن وسيط فى كل ثورة.. وثورة 25 يناير عندما دخل فيها وسطاء رغم أنها قامت بدونهم حدث القلق والتوتر والانقسام.. ولابد أن نستعيد روح الثورة وشبابها ونستكمل أهدافها ونبحث عن زعيم يلم الشتات ويجمع الناس من حوله بعيداً عن الفرقة والاختلاف ولا تزيد سنه على 49 عاماً.
< كيف نبحث عن زعيم وهناك رئيس منتخب؟
- الرئيس موظف لدى الشعب واختياره للأسف كان سيئاً وجاء بمقاييس الطيبة والعاطفة وللأسف تبين أنهم غير قادرين على الحكم وكانوا بحاجة لتأهيل نفسى وإدارى واتضح أن العيب فيهم وليس فى الشعب واعتمد على أهل الثقة وليس أهل الخبرة فجميعهم تجار ملابس جاهزة ليس فيهم رجل صناعة أو خبير اقتصادى يقدر على الخروج من المأزق الاقتصادى الذى تمر به مصر، ولم يدرسوا تجارب الآخرين «الرئيس الراحل جمال عبدالناصر» نفسه اختار وزير تخطيط شيوعياً عقب ثورة يوليو.. لذلك علينا أن نسعى لخروج زعيم له صفة الزعامة يقود الدفة ومصر ولادة ولم تنضب.. لكن بعيداً عن أحلام جبهة الإنقاذ ومازال الوقت أمامنا لأن الرهان على الزمن فى أعقاب الثورة والاستمرار لمن يملك النفس الأطول ولكن علينا جميعاً أن نتحمل تبعات الصراع لكن دون دماء حتى نصل لحل.
< وبم تفسر صمت الرئيس مرسى تجاه أزمات الشارع؟
- على الرئيس أن يعلم أن الصمت ليس فى صالحه ولا صالح حزبه وجماعته.. لابد أن يعلم أن العالم تطور ولن تفلح معه أخونة الأمن أو السلطة ومحاولاته فرض نظام معين لن يصلح مع 90 مليون مصرى وإن كان يفلح مع مليون إخوانى يمجدون مرسى وسلطته لابد من الحوار مع جميع الأطراف.
< هل هناك مستقبل للإبداع فى زمن الإخوان وأتباعهم؟
- بالتأكيد لأن الإخوان وغيرهم لن يفلحوا فى محو هوية 7 آلاف سنة حضارة وصعب أى حاكم يغير هوية الفن لأن مصر منذ هذا الزمن ولدت وعاشت فنانة فالفراعنة نحتوا التماثيل وهذا فن ونحن مازلنا نمارس الفن والإبداع صحيح بصورة بطيئة بفعل الظروف لكن أنا واثق بأن الفن والإبداع باق ولن يفلح أحد فى تشويهه ولو تصوروا ذلك فهم مخطئون لأنهم لم يدرسوا هذا الشعب.. لأن مصر عصية ولم يقدر عليها أحد ممن حاولوا احتلالها والدليل أن حكمهم كان أسرع حكم رفضه الشعب.
< بعيداً عن السياسة.. نراك الآن فى مسلسل «فى غمضة عين» كيف ترى هذه التجربة الدرامية؟
- أعتبر هذا العمل مغامرة إنتاجية فى ظل هذه الظروف وبصراحة رغم أنه دور ضيف شرف لكن شدتنى فكرة الموضوع وقيمة الدور لسبب بسيط أنه يناقش العصر المادى الذى نعيشه ويباع فيه كل شيء من أجل المال.. وقدمت فيه دور «حامد» المقاول الذى بدأ بسيطاً وهو عم «أنغام» ويحاول أن يستولى على مالها لكن تأتى له لحظة يسترجع فيها ضميره ويعكس هذا العمل الصراع بين القيم والماديات.
< دور ضيف شرف لم يزعجك كفنان كبير؟
- والله حتى لو فى مشهد أقول فيه «السلام عليكم» طالما الدور مؤثر وله مطلب درامى لا يهمنى المساحة مثل دورى فى «غمضة عين» صغير لكنه مؤثر والدور له أكثر من دلالة وقيمة وبصراحة استمتعت بالتجربة مع فريق العمل خاصة النجمة الرقيقة أنغام، كنت أشعر أنها واحدة من أسرتى وبصراحة لم يستغل العمل كل إمكانياتها كممثلة فهى لا تقل قوة فى التمثيل عن الغناء كمطربة موهوبة والحمد لله رغم صغر الدور نجحت فى تعديل شكل الشخصية من رجل يرتدى «بدلة» لرجل يرتدى جلباباً وعباءة بموافقة المخرج والمؤلف وكان تأثير ذلك فى الشخصية أقوى.
< معنى ذلك أنك ممكن تقبل مثل هذا الدور فى السينما؟
- هذا يتوقف على قيمة الدور وتأثيره وليس حجمه وسبق أن قدمت تجارب سينمائية قصيرة لكن مؤثرة مثل «سوق المتعة» و«صرخة نملة» وغيرهما.
< وكيف ترى وضع الدراما الآن؟
- الدراما المصرية تحارب بشدة من عدة جهات والفن كله من الدولة أولاً ومن نقص السيولة واضطراب السوق وتراجع التسويق ورفض دخولها من دول الجوار والثقافة والفنون كلها من الصناعات الثقيلة تدر دخلاً مثل أى مصنع لكنها الآن تواجه حرباً قوية ويتم ضربها بالدراما التركية والتى أراها مختلفة ومتأخرة وتباع لنا «ستوك» وتعتمد على الميلودراما والعنف الذى انتهى من مصر ويقدم قيماً وتقاليد سيئة لا تصلح مع المجتمع المصرى يحتاج للتقويم بدراما تحترم عقله وفكره.
< ماذا تقول للشعب المصرى فى هذه الأيام؟
- اصبر فإن نصر الله قريب لكن بشرط أن نطبق الآية الكريمة «وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق