الثلاثاء، 19 فبراير، 2013

نبذه عن ام الفنانه سهير رمزى وفيلم خضره والسندباد القبلى ومغامرات خضره


 
 
فنانة الأربعينيات التي لمعت بأدوار الفتاة الريفية وبنت البلد، إنها الفنانة «درية أحمد» التي بدأت حياتها كمطربة بالإذاعة المصرية ثم استهوتها أضواء السينما لتغوض غمارها منذ الأربعينيات وحتى أواخر الستينيات بما يقرب من 20 عملاً.
وفي 24 سبتمبر عام 1923 ولدت حكمت أحمد حسن السمرة لأسرة بدوية، وفي المرحلة الابتدائية استمع لها مدرس الموسيقى والأناشيد وأعجب بأدائها، ومن هنا علق بذهنها العمل بالفن، وفي عام 1941 تقدمت بالفعل لامتحان المطربين بالإذاعة مع كارم محمود ومحمد فوزي، ونجحت في إقناع لجنة التحكيم بموهبتها وبدأت في الغناء مباشرة.
أما عن اتجاهها للسينما فكان بعد زواجها من المؤلف والمخرج السيد زيادة، والذي رشحها لأول أفلامها «ابن الصحراء» مع إحسان الجزايرلي عام 1942، وشاركت فيه بالغناء والتمثيل بأدوار صغيرة، حتى حصلت على البطولة المطلقة عام 1950 مع كمال الشناوي في «مغامرات خضرة» وهي الشخصية التي اشتهرت بها بعد ذلك، فقد كان الاسم أيقونة نجاحها في أفلام أخرى مثل: «خضرة والسندباد القبلي» عام 1951 مع علي الكسار و«العاشق المحروم» مع حسن فايق عام 1954.
وفي عام 1967 كان آخر أفلامها مع سعاد مكاوي في «غازية من سنباط»، ثم اعتزلت الفن نهائياً وقدمت ابنتها الفنانة سهير رمزي من زوجها الثاني محمد عبدالسلام نوح، والتي لمعت بالسبعينيات، قبل أن تعتزل هي الأخرى في أوائل التسعينيات لرعاية والدتها المريضة بعدما أجرت جراحة دقيقة بالمخ بباريس، إلى أن توفيت في 3 إبريل عام 2003.

 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق