الخميس، 21 فبراير، 2013

نبذه عن محمود رشاد فيلم بابا عايزكده والرجل يحب مرتين




عمره الفني قصير جدًا وقدم من خلاله دور الأب الثري الطيب، وعلى الرغم من قلة أعمال الفنان محمود رشاد الفنية إلا أنه ارتبط
جيدًا بأذهان الجمهور من خلال أدوار ثانوية بدأها عام 1963 بفيلم «الساحرة الصغيرة» مع رشدي أباظة.
أنظار المخرجين لم تلتفت إليه إلا بعد ذلك بثلاث سنوات حيث قدم بالعام 1966 فيلمين مع فريد شوقي هما: «شياطين الليل» و«30 يوم في السجن»، وشهدت فترة الستينيات مرحلة ازدهار فنية لرشاد وقف خلالها مع عمالقة الزمن الجميل مثل: شادية في «كرامة زوجتي» عام 1967، سعاد حسني في «بابا عايز  كده» عام 1968، وخاصة عامي 1969 و 1970 الذي اشترك خلالهما في ثمانية أفلام متتالية أشهرهم: «ميرامار» مع عماد حمدي، «أبي فوق الشجرة» مع عبدالحليم حافظ، «شارع الملاهي» مع شمس البارودي و«عريس بنت الوزير» مع شويكار.
أما عن أعماله للتليفزيون فلم تتجاوز 6 مسلسلات مثل: «حكايات ميزو» مع سمير غانم عام 1977، «أفواه وأرانب» مع صلاح ذوالفقار عام 1978، «عيون» مع فؤاد المهندس عام 1980.
الوالد الثري من مواليد 23 أغسطس عام 1915، ودرس بكلية التجارة ثم عمل فور تخرجه بأحد البنوك إلا أن اتجه للفن وهو يخطو نحو 48 عاماً، و بعد ما يقرب من 65 عملًا مميزًا توفي رشاد في 27 فبراير عام 1989 بعد أن قدم آخر أعماله مع مريم فخرالدين في «الرجل يحب مرتين» عام 1987.


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق