الاثنين، 11 فبراير، 2013

تعرف على " بهيجة بنت سلطح باشا " وفيلم ارض السلام



برغم أدوارها المتعددة إلا أن الجمهور يتذكرها بشدة في فيلم «إشاعة حب» مع سعاد حسني ويوسف وهبي، فهي «بهيجة بنت سلطح بابا».. الفنانة إحسان شريف التي لمعت في أدوار الثرية الارستقراطية ذات النفخة الكدابة، ولكنها مع ذلك قدمت أنماطاً مختلفة

أظهرت من خلالها موهبة كبيرة لم تجد حظها سوى في الأدوار الصغيرة الموثرة نسبياً.
إحسان من مواليد 15 مايو 1921، وبدأت مع عدة فرق مسرحية بأدوار صغيرة، ثم انتقلت إلى السينما عام 1947 بفيلم «هدية» مع محمود ذوالفقار، ثم انقطعت فترة عن السينما لمدة تقترب من 6 سنوات ثم شاركت بفيلم «بين قلبين» مع شادية وكمال الشناوي، ولكنها لفتت الأنظار بدور أخت الباشا العانس في «أين عمري» مع ماجدة وزكي رستم عام 1957، وبدور آخر أكثر قوة في «أرض السلام» كامرأة فلسطينية مقاومة مع فاتن حمامة وعمر الشريف.
ثم يأتي فيلم «إشاعة حب» بعد عدة أدوار صغيرة لها، ليكشف النقاب عن مواهب كوميدية ليس لإحسان فقط ولكن لجميع طاقم العمل، فقد تحدى المخرج فطين عبدالوهاب الجميع بإعادة تقديم نجوم الدراما كنجوم كوميديا من الطراز الأول، ونجح في ذلك التحدي عن جدارة، وظهرت إحسان مع زملائها بطابع فني جديد لا يزال يتذكره الجمهور حتى الآن.
بهيجة هانم شاركت بعدة أعمال تعد من أفضل علامات السينما المصرية، فنذكر دورها كراهبة الكنيسة في «الناصر صلاح الدين» مع أحمد مظهر، ودور داية القرية في «البوسطجي» مع شكري سرحان، ودور الأم  في «أنف وثلاث عيون» و«الرصاصة لا تزال في جيبي» مع محمود ياسين، «النمر الأسود» مع أحمد زكي، «خرج ولم يعد» مع يحيى الفخراني.
إحسان، وقبل وفاتها في 8 سبتمبر 1985، أدت آخر أدوارها للسينما وكان فيلم «شهد الملكة» مع نادية الجندي، وقبل ذلك قدمت للتليفزيون عدة أعمال مميزة مثل: «أبناء العطش»، «ميراث الغضب»، «العنكبوت»، «اللسان المر»، «الدوامة» وغيرها.




 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق