الجمعة، 3 مايو، 2013

الرئيس الفرنسى ينفى شائعه انفصاله عن زوجته





قالت كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي انها استاءت كثيرا من التعليقات الصحفية بشأن
زيادة وزنها بعد وضع ابنتها وما تردد من شائعات عن عزمها الانفصال عن زوجها في أعقاب هزيمته في الانتخابات.
وفي مقابلة مع مجلة فانيتي فير اعترفت بروني بأنها تتلقى علاجا وقالت انها أصبحت حساسة تجاه أي تعليق عندما زاد وزنها 18 كيلوجراما بعد ان وضعت -وهي في الثالثة والاربعين من العمر- ابنتها جوليا في 2011 .
وقالت بروني بشأن التعليقات الصحفية "كانت بذيئة حقا. لم يعد هناك حدود لاي شيء". واضافت "انجاب اطفال في سن متقدم ليس سهلا."
ووصفت بروني الشائعات بشأن زواجها بأنها "مجنونة" واضافت انها لم تفكر قط في ترك ساركوزي بعد خسارته الانتخابات في مايو ايار.
واضافت ان السلطة كانت احدى المشكلات التي اضطرا لمواجهتها معا.
وقالت للمجلة "السلطة قاسية وعليك ان تكون قوي من الداخل للتعايش مع السلطة دون ان تدمرك."
وقالت بروني -وهي مغنية ومؤلفة أغاني وعارضة أزياء سابقة صدر أحدث ألبوماتها في أول ابريل نيسان- ان العلاج يساعدها على التفكير بصفاء والتحلي بالمسؤولية.
ومضت تقول "أنا أحب هذا النوع من العمل لان مع التقدم في العمر اذا لم تكن هناك فلسفة ولا صفاء ولا حكمة فلن يكون هناك شيء سوى الفراغ."
ورغم قول بروني إن زوجها يستمع الى نصائحها إلا انها قالت انها لا تملك خيار عودة ساركوزي الى الساحة السياسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق