الجمعة، 10 مايو، 2013

عاشق حتى الجنون قصيده للشاعر زغلول الطواب




 أهذه مهارة
 عاشق
 أم مخاطره

 من مجنون
 أم هى ملحمه
 صنعها القدر
 فكانت العشق
 المحتوم
 فحينما قرأتُ
 فى عينيكِ
 حروف الهيام
 ورأيتُ بين شفتيكِ
 البسمه قبل الكلام
 أيقنتُ أننى
 السباح الذى
 أبحر حتى الغرقِ
 فتسلل ببراعه
 إلى أسفل أضلعك
 فسكنتُ قلبك
 دون إستأذان
 تغلغلتُ داخل شراينك
 كما الشلال
 الذى يندفع
 من أعلى الجبال
 لا مرسى له
 سوى قلبك والوجدان
 فكلما كان هدير أمواجك
 ياتى بعنفوان
 أصارعه بمجداف الأشواق
 حتى عناق الأحضان
 فلا مفر من الغرق
 حينما يشتد
 لهيب الأحتدام
 فتغفو عينيكِ
 وتغفو عيناى
 وكأننا نحلم دون المنام
 فأترك العنان لاشواقى
 تداعب أمواج آهاتك
 حينما تلتقيا الشفاه
 نرتويا كما الظمآن
 وما بين لهيب الدفىء
 وغليان الوجدان
 ينتابنى الرعد والبرقِ
 فأمطر كما السماء
 بسخاء بالحنان
 لهيباً كبركان محموم
 كما لو كنتُ
 من قبل
 لم أكُ يوماً حنون
 كما كانت ليلى
 وقيس المجنون
 كما كان عنتر وعبله
 فى قصص العشق والغرام
 فأنا الأمير الذى
 نال أميرتى الوسام
 فتربع فوق عرشك
 حتى الوئام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق