الخميس، 2 مايو، 2013

شراء نجل وزير الخارجية الفرنسي شقة سكنية بمبلغ 7 ملايين يورو يثير جدل فى فرنسا




يدور الجدل فى العاصمة الفرنسية باريس بعد ما نشر فى الصحف الفرنسية عن شراء توماس فابيوس نجل وزير
الخارجية الفرنسي, لوران فابيوس, شقة سكنية بمبلغ 7 ملايين يورو.

وذكرت تقارير صحفية فرنسية اليوم الأربعاء انه تم إبلاغ الإدارة المسئولة عن مكافحة غسيل الأموال بوزارة المالية الفرنسية بتلك الواقعة إلا انها لم تفتح تحقيقا حتى الان.

ونشرت أسبوعية "لوبوان" الباريسية اليوم مقالا أشارت من خلاله إلى أن نيابة باريس "مهتمة" حاليا بالبحث فى تفاصيل شراء نجل وزير الخارجية ,والبالغ من العمر 31 سنة, فى يونيو 2012, , شقة تبلغ مساحتها 280 مترا فى أحد أشهر شوارع العاصمة وكان يمتلكها المخرج السينمائي كلود زيدي.

وتساءلت المجلة "كيف يمكن لنجل ثاني رجل فى الحكومة الحالية, الذي لا يدفع ضرائب على الدخل, أن يمتلك شقة بتلك القيمة دون أن تسعى وزارة المالية إلى معرفة المزيد من التقاصيل؟".

وأشارت إلى أن مكتب المدعي العام في باريس رفض التعليق حول هذا الأمر, في حين أن الإدارة المسئولة عن مكافحة غسيل الأموال بوزارة المالية الفرنسية لم تؤكد أو تنفى هذه المعلومات.

وأضافت أن توماس فابيوس قد قال انه قام بشراء الشقة السكنية له بعد أن حصل على قرض مصرفى بضمان شركته التى تعمل فى مجال الاستشارات.
وذكرت "لوبوان" أن مكتب الوزير فابيوس بالخارجية الفرنسية أكد انه غير معنى تماما بهذه المعلومات.

وأضافت أن توماس فابيوس, نجل وزير الخارجية الإشتراكى, كان قد ورد اسمه في قضية أخرى, وحكم عليه في يونيو2011 بدفع غرامة مالية قدرها 15 ألف يورو , لخيانة الأمانة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق