الأربعاء، 19 يونيو، 2013

فنانات لم تاخذ فرصتها رغم براعتها



أشياء كثيرة تلك التي تجمع بين الفنانتين المعتزلتين نسرين وليلى حمادة لعل أبرزها امتلاكهما قدرًا كبيرًا من الجمال الذي لم يحقق
النجومية التي تتناسب مع وجههما الملائكي الذي كان من الممكن أن يؤهلهما لأكثر من ذلك.
نسرين المولودة في عام 1960 شاركت في العديد من الأعمال لكنها لم تحظ بالبطولة المطلقة سيما عدد قليل جدًا من الأعمال التي لم تنل شهرة وهو نفس الأمر مع ليلى حمادة المولودة عام 1951 وحتى مسلسل حسن ونعيمة الذي قامت ببطولته تم مقارنته مع فيلم سعاد حسني الذي يدور حول نفس القصة فكانت المقارنة لصالح الأخيرة.
البداية كانت متشابهة أيضًا فكلتيهما ظهرتا من خلال برامج الأطفال ومن الصدف أيضًا أن النهاية كانت متشابهة وهي الاعتزال في التسعينات بعد أن جمعهما مسلسل واحد وهو “الشهد والدموع” في جزءه الثاني عام 1984.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق