الثلاثاء، 11 يونيو، 2013

حوار مع الفنانه مريم تكشف عن يومياتها " وشاديه علمتها الصلاه"



بعيدًا عن حياة الفن أصبحت مريم فخر الدين تعيش حياة روتينية تمامًا، حيث تستيقظ من نومها في الخامسة صباحًا لصلاة الفجر،
ثم تعود إلى سريرها حتى موعد الغذاء لتتحدث مع أصدقائها على التليفون.
مريم قالت إن الفنانة ليلى طاهر تذهب لزيارتها بشكل دوري، وأن الفنانات شادية ونادية لطفي، وكذلك زبيدة ثروت هن من يسألن عنها كل يوم، مشيرة إلى أن شادية هي من علمتها الصلاة، وكيفية الوضوء.
الفنانة المصرية أشارت إلى أنها كانت تخبر شادية دائمًا أنها تغسل يديها كل يوم، وأنها ليست في حاجة للوضوء إلا أنها أخبرتها أنه ركن أساسي من أركان الصلاة لا غنى عنه، كما أن الشيخ محمد متولي الشعراوي سهل عليها الأمر عندما أخبرها أنها يمكن أن تصلي بشكل مبدئي دون قراءة التحيات.
وعن صلاتها في سن متأخرة قالت الفنانة المصرية: «أولا أنا كنت فاكرة أن ديني هو المسيحية لأن أمي مسيحية من المجر وأبى مصري مسلم ولكن أمر تربيتي كان موكول لأمي التي ألحقتني بمدارس الراهبات ودرست هناك الدين المسيحي وقرأت في الإنجيل وتم تعميدي وفى سن الرابعة عشر كنت اقرأ في كتاب فسألني أبى عما أقرأه فقلت بقرأ في ديني قال القرآن قلت له لا بل الإنجيل فقال دينك الإسلام وكتاب المسلمين هو القرآن ولم يعلمني منه غير الفاتحة فقط».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق