الأحد، 16 يونيو، 2013

حوار مع الفنان يوسف شعبان مصر اصبحت «ملطشة» فى زمن الاخوان



«مصر مش عذبة حد.. ولازم كل جهودنا تتكاتف لإنقاذها من الضياع بعد أن تحولت البلد لـ«ملطشة» في العالم وشعبها يعيش في أزمات متلاحقة».


هكذا يصف الفنان يوسف شعبان المرحلة الراهنة في مصر، وقال  مصر يوم 30 يونيو لازم تتحرر من قبضة من لا يستطيعون إدارتها وحكمها، فهي أكيد وكما أثبتت التجربة أكبر منهم بكثير، والإخوان لا يملكون الخبرة والقدرة علي إدارة مصر وإنما كل هدفهم جعلها إقليماً يتبع الخليفة «الذي يسعون لعودته في مخططاتهم». وأضاف: والله لو لم نتكاتف لإنقاذ مصر لن نكون «رجالة» لأن هذه هي بلدنا وليست بلدهم ولازم نجهض أحلامهم المريضة وأطماعهم المستميتة علي السلطة.
وأكد «شعبان»: للأسف بعض الصحف في أوروبا تنشر كلاماً خطيراً جداً وهي تقول إن هناك موافقة مصرية علي أعلي مستوي لإثيوبيا علي بناء سد النهضة مقابل مليار جنيه، وأكيد أن هذا الكلام غير مصدق لكن مجرد نشره بهذه الطريقة يستوجب سؤال الرئيس مرسى ورئيس الوزراء وكل المسئولين لأنه مجرد التلميح بهذا الكلام غير المصدق يدخل في سياق تهمة الخيانة العظمى.
وأضاف: لازم الشعب كله ينزل يوم 30 يونيو في الثورة الثانية ليثور علي هذا الوضع المتردي في البلد في كل النواحي. لم يعد هناك اقتصاد ولا سياحة ولا أمن ولا حتي أخلاق، البلد تم احتلالها من الإخوان.
حتي الفن توقف والثقافة أرسلوا «فاشل» يكمل تدميرها للأسف لابد من مؤسسة سليمة في هذا البلد الوضع أسوأ من أيام النظام السابق بمراحل  عديدة وبات خطيراً جداً.. حتي أزمة المياه وسد النهضة أثبتنا فيها فشلنا وأننا دولة «هشة» بدون سيادة ولا قوة وهذا مؤشر خطير لوضعنا وسط العالم ويزيد طمع أعدائنا في أراضينا بعد أن نجح الإخوان في تقسيم الوطن واصطناع المشاكل في سيناء.
وحول مسيرة الفن والإبداع في ظل هذا الجو قال شعبان: أي إبداع أو فن تتحدث عنه وهم يزرعون وزيراً للثقافة وهو في الأساس فني مونتاج.
ووزير إعلام فاشل يحارب فن بلده وإنتاجها الدرامي باستيراد مسلسلات مجاناً من تركيا وكأنه يخرج لسانه لنا ويقول: موتوا بغيظكم، ونسي أن الفن والإنتاج الدرامي يعيش منه أكثر من 5 ملايين إنسان.
وأضاف شعبان: الغريب أن هذا الوزير ترك قطاعات إنتاجه في صوت القاهرة وقطاع الإنتاج بدون إنتاج أو منافسة ودمر الإعلام المرئى والتليفزيون الرسمي أي جهل أكبر من ذلك ممكن يحدث.
وقال: لازم نعمل حاجة للبلد لأن مصر تستحق أن نضحي من أجلها حتي يجد أبناؤنا في المستقبل شيئاً يعيشون عليه.
وعن مسلسل «النمرود» أكد يوسف شعبان أنه تأجل لأجل غير مسمي مثل أعمال كثيرة عصفت بها الأزمة المالية لأن الفن والإنتاج الدرامي والسينمائى أصبح يعاني في ظل الإخوان ومحاولاتهم إبادة الفن والثقافة.
وحول تكريمه في مهرجان متواضع جداً بالمغرب لا يرقي ومكانته الفنية، وقال: تلقيت دعوة ملكية لزيادة المغرب وفوجئت بمسئول هذا المهرجان يطلب حضوري للتكريم عن مجمل أعمالي. والحقيقة ترددت بعد ما عرفت عن سمعته والآن لم أحسم قراري.. ولو سافرت ستكون لتلبية الدعوة الملكية.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق