الجمعة، 7 يونيو، 2013

حوار مع القنانه روبى تؤكد انها بم تعتزل



 أكدت الفنانة المصرية روبي، أنها تمر بمرحلة نشاط فني في الوقت الحالي، ونفت أن يكون ذلك بسبب شائعة الاعتزال التي أحاطت
بها، وأكدت أن قلة أعمالها تعود إلى تأنيها في اختيار الأدوار.
ووصفت روبي نفسها في حوار خاص، بأنها جريئة أمام الكاميرا لكنها خجولة وبسيطة جداً في حياتها العادية، وأن خجلها هو سبب نعتِها أحياناً بالغرور، وأكدت أنها خارج المنافسة كونها تتمتع بـ"ستايل" خاص يميزها عن غيرها من النجمات.
ونفت روبي ما يتردد من وجود خلافات بينها وبين الفنانة جومانة مراد أو الفنانة حورية فرغلي بسبب ترتيب الأسماء في تتر الأعمال التي يشاركن فيها. كما وصفت عملها في فيلم "الحرامي والعبيط" بالفرصة وقالت:" العمل مع الفنان خالد صالح وخالد الصاوي متعة وخبرة لا يمكن تجاهلها." 
 فيما يلي نص الحوار:
نبدأ معكِ بسؤال يتردد في ذهن كثير من جمهورك، وهو ما سبب قلة أعمالك؟
-منذ انطلاقتي وانا أفضل أن اتعامل مع الفن كهواية،  لذا أحرض على اختيار ما يناسبني، أنا لا أهتم بكم الأعمال التي سأقدمها قدر اهتمامي بالفكرة الجيدة والإضافة التي يمثلها هذا العمل لي ولجمهوري. وأعتقد أن الجمهور يقدر ذلك.
لكن قِلت اعمالك واختفاءكِ هذا خلق بعد الأقاويل بأنك تفكرين في الاعتزال!
- هل أي فنان يتأنى في خطواته يكون بصدد الاعتزال؟ هذه مجرد أقاويل، لست مختفية فانا موجودة بعمل واحد على الأقل كل عام.
يرى البعض أن قلة أعمالك أثر سلباً في نجوميتك؟
-اختلف معكِ، أرى ان نجوميتي لم تتأثر، وأرى من خلال رصدي لجمهوري، أنني على الطريق الصحيح.
هل تفكرين في تغيير هذا التوجه وزيادة نسبة أعمالك، لدحض هذه الشائعات؟
- أكثف جهودي الفنية حالياً، هذا العام شاركت في أكثر من عمل منهم ما عُرض وما سيُعرض، لكن ليس بسبب هذه الأقاويل؛ لكن كنوع من النشاط الفني الذي يصيب الفنان بين الحين والأخر. 
ننتقل إلى فيلمك الجديد "الحرامي والعبيط"، لماذا قبلتِ هذا العمل، وما الشخصية التي تقديمها؟
-بالتأكيد لا يمكن رفض هذا العمل، فالورق مكتوب بشكل جيد، كما أن العمل مع النجمين خالد صالح وخالد الصاوي في عمل واحد بمثابة تجربة رائعة لا يمكن تجاهلها. أقدم في العمل شخصية ممرضة تساعد طبيب في النصب على أخيه "العبيط"، وذلك بالمتاجرة بأعضاء جسده.
لكن الفيلم من نوع الدرامي الكوميدي، وهذه أول تجربة كوميدية لكِ، ألم تخشِ؟
- لم أخف استعديت للشخصية جيداً، كما أنني حصلت على دعمٍ كبيرٍ من الفنان خالد الصاوي والفنان خالد صالح وساعداني في تكوين صورة كاملة عن الشخصية، فالفيلم مختلف بكل المقاييس، وهذا ما سيرصده الجمهور عند مشاهدته.
قيل أنه تم استبعادك من فيلم "فتاة المصنع"، للمخرج محمد خان، لأسباب غير معروفة، ما حقيقة ذلك؟
-لا لم يتم استبعادي، أنا من اعتذرت عن الفيلم بعد تأجيل تصويره لظروف انتاجية، وبعدها اتفقت على العمل في فيلم "الحرامي والعبيط"، وكان من الصعب علي العمل في الفيلمين في الوقت ذاته. 
لكن ما تقولينه يتعارض مع مشاركتك في فيلم "الحفلة"!
- الأمر مختلف تماماً، فدوري في فيلم "الحفلة" لا يتعدى ضيفة شرف، لكن دوري في فيلم "فتاة المصنع" كان أكبر من ذلك، كما أنني انتهيت من تصوير فيلم "الحفلة" قبل بدأ تصوير "الحرامي والعبيط".
زج باسمك مؤخراً كثيراً في خلافات مع كثير من النجمات، مثل جومانه مراد وحورية فرغلي، بسبب ترتيب الأسماء على التتر؟
- لا توجد أي خلافات، وترتيب الأسماء مسؤولية المخرج والشركة المنتجة، وعلاقاتي بالجميع جيدة. 
لماذا يتم وصفك بالغرور؟
-إطلاقاً أعتقد أن هذا الوصف يأتي بسبب خجلي الشديد في التعامل مع الإعلام والجمهور.
كيف تكونين خجولة، ونرى منك هذه الجرأة الكبيرة أمام الشاشة؟
- هذه هي تيمة الفنان الجيد، فأنا خجولة في الواقع لكن أمام الكاميرا يختلف الأمر، وهذه الجرأة أمام الكاميرا اكتسبتها مع الوقت.
سنراكِ هذا العام لأول مرة في الدراما، حدثينا عن هذا العمل؟
- سأقدم شخصية "خادمة" في مسلسل "بدون ذكر أسماء" وهي تجربة جديدة، ما شجعني على خوض هذه التجربة أنني وجدت أن العمل جيد وانجذبت كثيراً لتفاصيله.
مَن مِن النجمات تنافسين؟
-أعتبر نفسي خارج المنافسة، فلي أسلوب و"ستايل" خاص، يميزني عن غيري.
لماذا امتنعت فجأة على الغناء؟
- لم أمتنع فقط أنا انتج أغنياتي بنفسي وهذا مُكلف ومُجهد، وكلما أستقر على أغنية أغيرها أحتاج وقت طويل للاستقرار على الأغاني التي سأقدمها، فضلت عدم العمل مع شركة انتاج لأكون بحريتي. كما أنني كنت مشغولة بالتمثيل بعض الشيء.
كيف تمضين وقت فراغك؟
- أقضي معظم وقت فراغي في البيت أنا "بيتوتية" بطبيعتي، لكن أحيانا أسافر، لا أفضل السهر كثيراً خارج المنزل، وامارس الرياضة للحفاظ على لياقتي وصحتي.
ما الشيء المكروه بالنسبة لكِ؟
- الكذب والشائعات.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق