الأحد، 6 يناير، 2013

سلامه الياس من اصل يهودى

 
 
 
 
الفنان الراحل سلامة إلياس من الوجوه الفنية التي لمعت في الكوميديا وربما عرفه الجمهور أكثر من خلال اشتراكه في العديد من أفلام الراحل فؤاد المهندس تميزت أدواره بالهدوء وخفة الظل وهو من الفنانين اليهود الذين عاشوا في مصر وسجلوا بصمات في السينما المصرية ولكنه رفض الهجرة إلى إسرائيل وظل في مصر حتى وفاته.
إلياس دراس بمعهد التمثيل الأهليّ، والتحق بفرق مسرحية رائدة مثل: نجيب الريحاني، فاطمة رشدي والفرقة القومية وقدم من خلال هذه الفرق عدة عروض أهلته للعمل بالسينما وتقديم أدواره الكوميدية التي كانت جواز سفره للجمهور.
الفنان الراحل من مواليد القاهرة في 27 فبراير عام 1911، وبالرغم من اشتهاره بأدوار الخواجة اليوناني، إلا أن أحداً لن يشك بكونه مصرياً خالصاً، ومع ذلك فإنه من أصول يهودية ولكنه رفض كغيره من أبناء طائفته الهجرة إلى إسرائيل وفضّل أن يبقى في مصر حتى وفاته في 19 أكتوبر عام 1994، ولم يعاني هو وأسرته أية تفرقة طوال حياته بمصر، بل على العكس نشط فنياً في فترة الستينات والسبعينات وهي نفس الفترة التي شهدت الحروب العربية الإسرائيلية.
ومن بين 90 عمل تقريباً نستطيع أن نميز أداء الفنان الراحل في عدة أعمال وخاصة مع الفنان الراحل فؤاد المهندس، فهو كابتن سافو المحقق الدولي في «سفاح النساء»، والعم الشرير في «إنت اللي قتلت بابايا»، ومدير شركة التأمين في «عودة أخطر رجل في العالم»، وزعيم العصابة في «العتبة جزاز» بالإضافة إلى اشتراكه في عدة مسرحيات مثل: «أنا فين وإنتي فين»، «أنا وهو وهي»، «السكرتير الفني».
ولكن ذلك لا يمنع من تركه بصمات أخرى مع نجوم آخرين مثل عادل إمام ولبلبة في «عصابة حمادة وتوتو»، وسهير رمزي ومحمود عبدالعزيز في «البنات عايزة إيه»، وفريد شوقي في «رجل فقد عقله»، وفي فيلم «البعض يذهب للمأذون مرتين» مع نور الشريف وميرفت أمين، و«أضواء المدينة» مع شادية وأحمد مظهر وغيرهم.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق