الأحد، 20 يناير، 2013

الأربعاء ..تجربة " أنا في الثورة " في ندوة بمتحف الفن المصرى الحديث




تستضيف قاعة الباب بمتحف الفن المصري الحديث ندوة فنية عن معرض الفنان د. رضا عبدالرحمن " أنا فى الثورة " مساء الأربعاء 23 يناير يُشارك بها الفنان والناقد د. ياسر منجي والناقدة د. هبة الهواري والناقد محمد كمال تحت رعاية الفنان د. صلاح المليجي رئيس قطاع الفنون التشكيلية.
وذكر بيان للقطاع الأحد أن الندوة تناقش تجربة د.رضاعبد الرحمن الثرية التي قدمها وسط أعمال المعرض، حيث يقدم المشاركون رؤيتهم لهذه التجربة ثم يفتح الحوار مع جميع الحضور لمزيد من التفاعل وإلقاء الضوء على هذه التجربة وهذا المعرض المتميز الذي نال إعجاب المعنيين من فنانين ونقاد وجمهور، وذلك من خلال أمسية فنية هادفة إلى تقديم وشرح رؤية الفنان الإبداعية في صورة بسيطة للمُتلقي.
جدير بالذكر أن معرض " أنا في الثورة " للفنان د. رضا عبدالرحمن أُفتتح في 10 يناير الجاري ويستمر حتى 24 من الشهرنفسه، ويضم مجموعة متميزة من أعمال الفنان في مجال التصوير، قدم خلالها تجربة فنية جديدة بتقمصه أرواح الشهداء في رسالة وفاء وتقدير لأرواحهم الطاهرة.
وقد جاءت لوحاته خارج إطار الرؤى التقليدية، فطاره نجده في صورة خالد سعيد وأخرى في صورة مُصاب الثورة، وتراه الشيخ عماد وفي الوقت ذاته تراه مينا دانيال، تُشاهده فناناً شهيداً في " بسيوني " وتُشاهده سلفي، يُجسد الشخصية المصرية في "أنا الجنوبي"، يقاوم الطغيان في "لا للفاشية" ووسط كل هذا يُسجل ويوثق أهم تواريخ ومحطات ثورة 25 يناير في عددٍ من لوحاته الرائعة.
وقد وصفه د. صلاح المليجي بقوله : " إستطاع رضا عبدالرحمن أن يُصبغ على أعماله شخصيته كإنسان مصري أصيل يؤمن بعظمة الشخصية المصرية التي أنتجت حضارة شهدت لها البشرية بريادتها وتفردها .. وفي كل معرض له يُظهر لنا " رضا " جانباً جديداً من شخصيته الفنية التي هي شخصية لها جذورها الثابتة لعلاقتها الوثيقة بالأرض إنعكست على شخصياته ومواضيعه فلا إنفصام فيها أو بينها فجميعها تربطها روابط الهوية والأصالة والتاريخ".

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق