الثلاثاء، 8 يناير، 2013

الدعاء عند المطر والرعد


 
رواه البخاري عن عائشة  ( كان إذا رأى سحابا مقبلا من أفق من الآفاق ترك ما هو فيه وإن كان في صلاته حتى يستقبله فيقول : اللهم إنا نعوذ بك من شر ما أرسل به ، فإن أمطر قال : اللهم صيبا نافعا مرتين أو ثلاثا فإن كشفه الله ولم يمطر حمد الله على ذلك  ) .
  وإذا زاد حتي يهلك ما حوله أن نقول : " اللهم حوالينا ولا علينا ، اللهم على الآكام والظراب، وبطون الأودية، ومنابت الشجر " رواه البخاري عن أنس  .
 
* روي البخاري ومسلم : أن رجلا دخل المسجد يوم الجمعة ، ورسول الله  يخطب ، فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما ، ثم قال : يا رسول الله ، هلكت الأموال ، وانقطعت السبل فادع الله يغثنا . فرفع رسول الله  يديه ، فقال : اللهم أغثنا ، اللهم أغثنا ، اللهم أغثنا } .       
   قال أنس : ولا والله ما يرى في السماء من سحاب ولا قزعة ولا شيء ، وما بيننا وبين سلع من بيت ولا دار ، فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس ، فلما توسطت السماء ، انتشرت ثم أمطرت ، فلا والله ما رأينا الشمس ستا ، ثم دخل من ذلك الباب رجل في الجمعة المقبلة ، ورسول الله  يخطب ، فاستقبله قائما ، وقال يا رسول الله ، هلكت المواشي ، وانقطعت السبل ، فادع الله أن يمسكها عنا . قال فرفع رسول الله  يديه ، وقال : اللهم حوالينا ولا علينا ، اللهم على الظراب والآكام وبطون الأودية ومنابت الشجر . قال : فانقطعت ، وخرجنا نمشي في الشمس } . متفق عليه .
 
* ماذا يقول عند سماع صوت الرعد ؟ أخرج مالك وابن أبي شيبة وأحمد في الزهد، والبخاري في الأدب، عن عبد الله بن الزبير : إنه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال: سبحان الذي يسبح الرعد بحمده، والملائكة من خيفته، ثم يقول: إن هذا الوعيد لأهل الأرض شديد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق