الأحد، 6 يناير، 2013

الأعلي للثقافة يعيد اصدار أعمال أدبية تأكيدا علي الهوية المصرية



قرر المجلس الاعلي للثقافة إعادة نشر الكتابات التى شكلت هوية مصر فى القرن العشرين بالتنسيق مع جهات النشر بوزارة الثقافة، واستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة فى النشر الالكترونى لها، فضلا عن الوسائل السمعية والبصرية لأعمال تعبر عن الهوية المصرية وإقامة ندوات حول هذا الموضوع وذلك للحفاظ علي الهوية المصرية.
وأضاف بيان لوزارة الثقافة الاحد انه تقرر ايضا تشكيل لجان من المجلس الأعلى للثقافة معنية بمسألة الهوية تعمل على وضع خارطة لسلسلة من المحاضرات والندوات حول مفهوم الهوية المصرية فى مراكز قصور الثقافة بالقرى والنجوع وعمل أفلام وعروض مسرحية وأشعار تعبر عن هوية مصر لمخاطبة قطاع كبير من الجمهور خاصة الشباب ذات الفئة العمرية من 15 – 35، كما سيتم الاستعانة بمفكرين ومبدعين لكي يبدعوا كتابات أو أعمال فى مسألة الهوية الثقافية وتوصيل المنتج الثقافي للجمهور عن طريق الانترنت وكذلك اعداد أفلام تسجيلية مصحوبة بتعليق وتقديم من كبار المؤلفين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومراكز الشباب.

جاء ذلك اثناء الاجتماع الاول للجنة الحفاظ على هوية مصر الثقافية بالمجلس الاعلي للثقافة بحضور الامين العام للمجلس وعدد من الشعراء والادباء، ومن الكتب التى سيتم إعادة إصدارها " ما هو الإسلام - الفتنة الكبرى- على هامش السيرة - مرآه الإسلام" بالاضافة الي العديد من الروايات الادبية لكبار المبدعين و كتابات اشهر الشخصيات السياسية .

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق