الجمعة، 18 يناير، 2013

عجائب مع ايجيبت تايمزارت


 
عروسة المولد بالحجاب
لم يكن يتوقع صانعها أن تتحول فكرته إلى تجارة رائقة يقبل عليها تجار الجملة والزبائن، وتتحول عروس المولد النبوي «المحجبة» إلى أحدث صيحة في موضة العرائس بل وأطاحت بالعروسة الشقراء «باربي» والتي ظلت مسيطرة على السوق لسنوات طويلة.
العروسة المحجبة، التي تتنوع أشكالها ما بين حجاب كامل يغطي الرأس والرقبة وما بين حجاب مودرن «سبانش»، جاءت فكرتها تماشياَ مع رئاسة الدكتور محمد مرسي لمصر بعد ثورة يناير 2011، وقد صممها «ثابت برغوتة» وزوجته «أم أحمد» للسخرية من التيارات الإسلامية المتشددة وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين، على حد قولهم.
برغوتة وزوجته، يسكنان منطقة درب البرابرة منذ أكثر من 32 عاماً، دأبوا خلالها على صناعة عرائس المولد النبوي سنوياً، وقبل كل موسم يفكران معاً في ابتكار أشكال جديدة بشرط أن تكون جذابة للأنظار حيث ذكروا قائلين: «أحياناً بنصنع عرائس على اسم أبطال مسلسلات مشهورين، مرة عملنا عروسة سميناها الحاجة زهرة على اسم غادة عبدالرازق في مسلسل «زهرة وأزواجها الخمسة» ومرة عملنا عروسة كيداهم على اسم فيفي عبده في مسلسل كيداهم، وعلشان حكم الإخوان المسلمين فكرنا نعمل عروسة محجبة لابسة زىّ شرعي كنوع من التهريج والتريقة على الإخوان، لكن الموضوع قلب بجد».
مهنة برغوتة وزوجته يعكر صفوها شيوخ السلفيين الذين يلومونه على الاحتفال بالمولد النبوي من الأساس مؤكدين أنه بدعة ولكنه يرد قائلاً: «قال بدعة قال.. والله لو عملوا إيه.. الشعب المصري شعب عنيد وماحدش هيقدر يغيّره».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق