الخميس، 10 يناير، 2013

الشيخة منى الجابر الصباح تهدي مؤلفاتها لمكتبة الإسكندرية




أهدت الشيخة منى الجابر الصباح مؤلفاتها لمكتبة الإسكندرية، ويعد من أبرز ما أهدته كتاب "الكويت: صور وذكريات"، وكتاب "الشيخ عبد الله الجابر الصباح 1898-1996"، و"حديقة سلوى: أول حديقة حيوان في الكويت والخليج العربي"، و"صور تاريخية لحكام الخليج العربي"، و"قصر السيف العامر: لمحة تاريخية ومعمارية".
نشر كتاب "الكويت: صور وذكريات" في سنة 1998 باللغتين العربية والإنجليزية، ويقع في ما يزيد على 300 صفحة من القطع الكبير تشتمل على أكثر من 300 صورة فريدة ينشر معظمها لأول مرة لأماكن وشخصيات وحكام وشخصيات هامة في تاريخ الكويت.
ويؤرخ الكتاب بالصورة والكلمة لفترة تاريخية تمتد من أواخر القرن التاسع عشر مع بداية حكم الشيخ مبارك الصباح (حاكم الكويت السابع) لغاية بداية حكم الشيخ جابر الأحمد الصباح (حاكم الكويت الثالث عشر) في 1977.
الكتاب مقسم إلى ثلاثة فصول؛ويهدف إلى إحياء جزء من الماضي وتقديمه للمطلع نابضًا بالحياة، وناطقًا بما كان عليه المجتمع الكويتي عبر فترة تاريخية حساسة وذات تأثير بالغ ليس على دولة الكويت فقط، وإنما أيضًا على مستوى المنطقة والعالم.
أما كتاب "الشيخ عبد الله الجابر الصباح 1898-1996" فقد نشر عام 2005 باللغتين العربية والإنجليزية، وهو يروي سيرة حياة شخصية هامة أثرت على مسار الإدارة الحكومية والتعليم والثقافة والعلاقات السياسية في دولة الكويت، ولكن بعض جوانب هذا التأثير لم ينحصر في بلده فقط وإنما امتد خارجها.
ويشتمل الكتاب على 450 صفحة، ويضم بين دفتيه أكثر من 400 صورة تاريخية، غالبيتها تنشر لأول مرة، ويتناول تطور دولة من خلال سيرة رجل عبر نشأته وحياته ومناصبه التي تقلدها وعلاقاته الواسعة مع الحكام والشخصيات داخل الكويت وخارجها والجانب الشخصي في حياته.
أما كتاب "حديقة سلوى: أول حديقة حيوان في الكويت والخليج العربي" فيعيد للأذهان أثرًا مميزًا في الكويت اندثر منذ مدة طويلة، وهو حديقة سلوى، أول حديقة حيوان في الكويت والخليج العربي. صدر الكتاب عام 2009 باللغتين العربية والإنجليزية، ويحتوي على أكثر من 100 صورة ووثيقة تنشر لأول مرة.
أسس الشيخ جابر العبد الله الجابر الصباح هذه الحديقة من ماله الخاص، وفتحها لكبار الزوار وصغارهم على حد سواء، وكان يشرف على تزويدها بالحيوانات الأليفة والمتوحشة من القارتين الإفريقية والهندية. وأطلق عليها أسم "سلوى" كناية عن التسلية والترفيه. وضمت الحديقة التي أنشئت في 1954 اسطبلاً من الخيول العربية الأصيلة وأكثر من 55 نوع من الحيوانات المختلفة والنادرة. وبعد أكثر من 10 سنوات من إنشائها أغلقت عام 1965 وأهدى مالكها مجموعة من حيوانات الحديقة إلى أول حديقة حيوان أنشأتها حكومة الكويت.
وعن كتاب "صور تاريخية لحكام الخليج العربي"، فقد تم تكليف الشيخة منى الجابر الصباح من قبل الديوان الأميري بإعداد هذا الكتاب كهدية من أمير دولة الكويت إلى ضيوفه قادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال انعقاد مؤتمر القمة الخليجي في ديسمبر 2009 في دولة الكويت، وهو أول مجلد يجمع صور حكام دول الخليج العربي خلال فترة 80 عامًا، وأول مرجع يضم شجرات الحكام مطعمة بالصور من مصادر رسمية.
يقدم هذا الكتاب الفريد من نوعه تاريخًا مصورًا لحكام الخليج ويوثق تعاونهم وتواصلهم وانجازاتهم للارتقاء ببلدانهم وخدمة مواطنيهم، مرتكزين على روابط العقيدة والتاريخ، وروابط الجغرافيا والتكامل الثقافي والتراث المشترك لدولهم وشعوبهم.
أما كتاب "قصر السيف العامر: لمحة تاريخية ومعمارية" فقد صدر في 2001 في أكثر من مائة صفحة مزدانة بالصور النادرة واللقطات التي تبرز التطور التاريخي لقصر الحكم في الكويت، والذي يتميز بعبارة بليغة بالخط العريض تعلو بوابته "لو دامت لغيرك ما اتصلت إليك".
ويشمل الكتاب مقدمة تاريخية عن نشأة الكويت وتطورها يتبعها فصل عن بناء قصر السيف في عام 1907، الذي بناه وسكنه حاكم الكويت السابع الشيخ مبارك الصباح (1896-1915)، الملقب بـ "أسد الجزيرة"، واتخذ جزءًا منه ديوانًا يستقبل فيه ضيوفه، وبعد وفاته، أتخذ أولاده وأحفاده من حكام الكويت قصر السيف مقرًا للحكم لغاية يومنا هذا.
كما يشتمل الكتاب أيضا على مخططات تبين أقسام القصر عبر السنين المتعاقبة وتوسعاته المتعددة وأهم الأحداث التاريخية التي شهدها القصر مثل توقيع وثيقة استقلال الكويت، وتوقيع أول دستور للدولة وصور لحكام الكويت وامرائها المتعاقبين وهم يمارسون مهام الدولة في ذلك القصر. يحكي هذا الكتاب قصة تطور البنى المعمارية لقصر الإمارة بدولة الكويت من خلال أحداث ومشاهد تاريخية هامة مرت على دولة الكويت منذ تأسيسه لغاية يومنا الحاضر، بأسلوب سلس ومدعوم بالتواريخ والأرقام والوقائع.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق