الثلاثاء، 12 مارس، 2013

طرائف ومواقف على الهواء

 
 
 
على الرغم من حالة الجدية التي يحرص عليها الإعلاميين خلال تقديم برامجهم على الهواء، إلا أنهم أحيانا يتعرضوا لمواقف طريفة أو محرجة ليس لهم دخل فيها، وسرعان ما تتغير الأجواء ويجدوا أنفسهم فريسة للضحك «الهيستيري» أمام ملايين المشاهدين.
ومن أبرز هذه المواقف ما تعرضت له الإعلامية المصرية لبني عسل حينما استضافت في برنامجها «الحياة اليوم» رجل الأعمال المصري سيد بدريه المقيم بهوليوود، حيث قام بمغازلتها على الهواء قائلاً لها :«أسمك عسل.. بس أنت لهطة قشطة» مما أدى إلى إحراجها بينما حاول زميلها شريف عامر الذي يشاركها تقديم البرنامج تغيير مجرى الحديث لتدارك الموقف.

أما الإعلامي عمرو أديب فقد تعرض هو الآخر لموقف طريف عندما قام نجم مصارعة المحترفين كودي رودز الذي استضافه في برنامجه «القاهرة اليوم» بحملة على الهواء، وأخذ يلف به أكثر من مرة داخل الإستوديو مما أشعره بالدوار ثم أخذ يضحك بشده .
 
الإعلامية العراقية سهير القيسي تعرضت لموقف طريف، بعدما أنهت حوارها مع وزير الإعلام الأردني الأسبق، صالح القلاب، على قناة العربية، وفوجئت به يقف وراءها وينظر إلى الكاميرا مبتسماً دون أن يدرك أنها مازالت على الهواء مما أربكها أمام الجمهور، وحظيت اللقطة بالكثير من التعليقات الطريفة على مواقع التواصل، حيث أخذ بعضهم يطلق بعض التعليقات منها «الراجل اللي ورا سهير القيسي» على غرار «الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان».
موقف تعرضت له المذيعة نفسها بعد انتهاء نشرة الأخبار حيث أخذت تتعارك مع الميكرفون اللاسلكي الموجود على خصرها، وتحاول أن تخلعه دون جدوى ، في حين لم تترك انها لم تدرك استمرارها على الهواء.
الإعلامية المصرية ريهام سعيد فاستقبلت اتصالا هاتفياً في برنامجها «صبايا الخير» من سيدة أخذت تثني على أداءها، ومساعدتها في عمل الخير والوقوف بجانب المتحاجين إلى أن اكتشفت ريهام أنه صوت والدتها فقالت :«دي أمي .. أنا مش عارفة أقول أيه يا جماعة».
المذيع السوداني فراس طنون لموقف محرج خلال تغطيته لفعاليات أولمبياد لندن لقناة «سكاي نيوز» عربية حيث فوجئ بفتاة انجليزية تقترب منه بشدة ثم تقبله على وجنته أمام ملايين المشاهدين، إلا أن طنون لم يستطع سوى أن يرد عليها «اللهم أني صائم» وسط ضحكات زملاءه خلف الكاميرا

وهناك مذيعة قناة العربية سهير مرتضى، التي سقط «قرطها» على المنضدة بجانبها خلال تعليقها على حديث زميلها على الهواء، وكادت تضحك لولا أنها تداركت الموقف سريعاً واستكملت حديثها.
وعلى نفس القناة دخلت الإعلامية ميسون عزام لم تستطع أن تتحكم في نفسها فدخلت في نوبة ضحك هيستيري؛ بسبب سقوط زميلتها أمامها خلف الكاميرا ، وبعد فترة أخذت تلوح بيدها للجمهور؛ لتؤكد لهم أنها ستتوقف عن الضحك.

على قناة الفراعين تعرضت الإعلامية حياة الدرديري لموقف غريب حينما كان ضيفها أحد أطباء الجلدية، فتلقت اتصالا لرجل أخذ يشرح حالته المرضية، وفجأة أخ يضحك بصوت عالي بدون سبب مما أزعج حياة، وتداركت الموقف قائلة «يبدو أن الخط قطع».
أما الإعلامية السابقة بنفس القناة المثيرة للجدل، ألاء نور، فتعرضت لموقف محرج جداً حينما كانت تناقش الأمراض الجنسية بين الأزواج مع أحد الأطباء فاستقبلت اتصالا من شاب يقول لها: «صديقي نفسه ينام مع حضرتك»، فسرعان ما تدراكت الموقف وقالت :«ألو ألو.. الخط انقطع».
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق