الخميس، 28 مارس، 2013

فوده ينفى الشبه الجنائيه ويشعر انه محظوظ



أستبعد الإعلامي يسري فودة أن يكون حادث السيارة الذي تعرض له مدبر من أي جهة أو شخص، مؤكدا أن السبب يعود لقيادته
بسرعة كبيرة.
يسري قال: «الحادث غير مدبر، كما يردد البعض، ويجب أن أعترف بأنني كنت أقود بسرعة كبيرة، رغم حرصي الشديد على عدم الإقدام على ذلك، لكنني كنت أريد أن أصل إلى الغردقة قبل أن يحل الظلام».
وعن لحظة وقوع الحادث قال: «شعرت باختلال في الجانب الأيمن من السيارة قد يكون ناتج عن خلل في عجلات السيارة اليمنى، وكان أمامي ثلاث خيارت، إما البحر، أن أصطدم ببعض الناس، أو الرمال، فاخترت الرمال»، وأضاف أنه قد عرف الباقي من أحد المارة الذي شاهد الحادث.
حيث قيل له أن السيارة طارت إلى أعلى بسبب تل الرمال، ثم سقطت على الأرض بمقدمتها مثل «زرع البصل» قبل أن تنقلب على رأسها، فوقف على الطريق يستنجد ببعض المارة ليقوموا بإخراجه منها.
وأشار إلى أن حزام الأمان قلل كثيرًا من الإصابة، إلا أن إصابته ناتجة عن الحزام نفسه نتيجة قوة الصدمة، وهو ما تسبب في كسر في عظمة الترقوة، وضلعين، وشرخ في فقرة، مع خدوش، لافتًا إلى أن علاجه سيستمر لمدة أسابيع قليلة.


 

هناك تعليق واحد: