السبت، 2 نوفمبر، 2013

كواليس وقف حلقه باسم يوسف التى تثير الجدل



أثار خبر منع الحلقة الثانية من برنامج "البرنامج" ضجه إعلامية كبيرة، وجدل واسع علي مواقع التواصل الاجتماعي حول أسباب
منعها، وبحث الكثير عن الحلقة علي موقع اليوتيوب أملاً في وجودها مثل ما حدث في الموسم الأول عندما منعت الحلقة التي سخر فيها باسم من الإعلامي عماد الدين أديب وحققت حينها نسبة مشاهدة عالية.

كما انتشرت علي المواقع الكثير من الروابط الوهمية تحت مسمي الحلقة الثانية الممنوعه من العرض، وهو ما جعل الكثيرين يدخلون عليها بعد أن أصبحت مشاهدة البرنامج عادة إسبوعية للشعب المصري تهون عليهم أيام الحظر والجلوس مبكراً في المنزل.
وخرجت تصريحات محمد الأمين مالك قنوات الـسي بي سي لتهدم كل آمال مشاهدة الحلقة حيث قال: أنه فى حال عرضت الحلقة على "يوتيوب" سيكون ذلك به مخالفة للتعاقد، وسيتم الرجوع على باسم يوسف بالإجراءات القانونية.
وأكد الامين أن البيان الخاص بالقناة كان واضحاً، وأنه  لم يتحدث عن إلغاء للبرنامج، ولكنه تحدث عن تعليق عرض الحلقات، لحين حل المشكلات الفنية والتجارية، مشيراً إلي أنه فى حال إصرار يوسف على موقفه، فأن العلاقة بينهم كقناة وبرنامج ستنتهى لأنه سيكون مخالف للعقد.
وأكدت مصادر مقربة من باسم يوسف أن الحلقة لم يكن بها أي إيحاءات أو كلمات خارجة عن المألوف، وتناولت علاقة الإعلام بالسلطة وانحيازة التام لسياسة الدولة بعيداً عن مصلحة الشعب وضرب بذلك أمثله علي الكاتب الصحفي محمود بكري وأحمد موسي الذين لم يسلما من سخريته الحلقة الماضية.
وأضاف المصدر أن الخلاف المادي بين السي بي سي وباسم يوسف يعود للقناة لأنها من أخلت ببنود العقد حيث كان الاتفاق بينها وبين فريق البرنامج على وجود 15 دقيقة فقط إعلانية، وهو ما لم تلتزم به القناة هيث وصلت مدة الإعلانات في عدد من الحلقات إلي 70 دقيقة دون مقابل مادي لفريق عمل البرنامج.
أما قناة الجزيرة فكان لها الوقت الأكبر من الحلقة حيث احتفل باسم بالعيد الـــ 17 لها بطريقته الخاصة، بعد أن علق علي بيان السي بي سي الأول، وكان ضيف هذه الحلقة الفنان تامر هجرس الذي ظهر في بداية الحلقة مقدما مشهداً تمثيلياً معه ليدخل بعدها صفوف الجماهير ليستكمل الحلقة.
وفي الفقرة الثالثة من البرنامج قال باسم يوسف للجمهور بجدية واضحة إنه مستعد لوقف البرنامج إذا قيل له أن حلقاته تهدد الأمن القومي لمصر، لكنه لا يعتقد أن مصر بهذا الضعف حتى يهددها برنامج ساخر، مؤكدا أنه لا يصنع برنامجه حتى يهاجم أحد لصالح أحد، ويشفي غليل طرف ضد الطرف المعارض له، لكنه يقدم وجهة نظره من خلال السخرية فيما يحدث على أرض مصر فقط.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق