الاثنين، 15 يوليو، 2013

فضيحة "بورنو" تطيح مدير شركة سينما هوليودية تمولها قطر



 استقال واحد من أبرز مديري شركات الإنتاج السينمائي في هوليود، تعدّ قطر المستثمر الرئيس فيها، من منصبه بعد أن تم
نشر صور قالت المواقع التي نشرتها إنها له وذلك أثناء ممارسته الجنس مع إحدى بطلات أفلام "البورنو."
وقالت مجلة Hollywood Reporter إنّ ريتشارد نانولا، المدير السابق في والت ديزني، ورئيس شركة ميراماكس الهوليودية للاستوديوهات، التي تمتلك شركة "قطر القابضة" غالبية الأسهم، اضطر غلى التنحي بعد أن نشرت له مواقع صورا مع ممثلة أفلام الجنس سامانتا سينت.
وزيادة على "ميراماكس" اضطر نانولا إلى الاستقالة من شركة "كولوني" الهوليودية، والتي يمتلك جزءا منها فيما يعود الجزء الأكبر لشركة "قطر القابضة" وفقا لوسائل إعلام أمريكية.
وجاءت فضيحة الصور، بعد قليل من اتهام موظفة سابقة في شركة "كولوني"  نانولا بالتحرش بها.
كما قالت صحيفة نيويورك بوست إنّ طليقة نانولا أبلغتها أنه أنفق 10 آلاف دولار على عاهرات وأنه خضع في فترة ما لعلاج من إدمان الجنس.
ومن جهتها، قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن شركة ميراماكس تعاني منذ مدة وهو الأمر الذي دفع الشريك القطري إلى التعبير عن حنقه من ذلك.
وأضافت أنّ مستقبل الشركة باتت تحيط به مخاوف مع استقالة نانولا الذي يعدّ واحدا من أنجح المديرين في هوليود.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق