الأربعاء، 23 أكتوبر، 2013

تعرض نور الشريف اثناءحصوله على جائزه بفرنسا للتهديد بالسحل




للمرة الثانية في غضون أيام قليلة، يتعرض الفنان نور الشريف، لمحاولة اعتداء من جانب أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي،
لمنعه من إلقاء كلمة نيابة عن مبادرة "وجه مصر المشرق" في افتتاح "صالون الخريف" بالعاصمة الفرنسية باريس، حيث اضطر الفنان الكبير للمغادرة، وألقى منسق الوفد الفني المصري الكلمة نيابة عنه.
وأعرب الفنان نورالشريف - خلال تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم - عن سعادته بالجائزة وبتواجده بالصالون العريق ، قائلا "الجائزة حقا هى شئ رائع وخاصة في صالون عريق بمثل هذه القيمة ، وأنها تعمل على تحفيز الفن العربي وخاصة المبدعين ، وانها سوف تأخذ قيمتها بمرور الدورات والزمن حتى تصبح قيمة مثل نوبل وأوسكار وهى خطوة جيدة للشاعرة والأديبة هويدا عطا ، وقد سعدت بتقديرها لى واننى أول من حصل عليها ".
وأشاد الشريف بأهمية الجائزة لكونها تمد الجسور المتبادلة للحضارات الإنسانية ، وأن تسلمه جائزة عربية في مكان بحجم صالون الخريف هو بمثابة احترام للثقافة العربية .
وقد حضر الأمسية الثقافية بالشانزليزيه بباريس نويل كورية رئيس الصالون ، والناقد الفرنسى الشهير دنيال شقروان ، والفنان المصري التشكيلي عبد الرزاق عكاشة عضو مجلس الإدراة ونائب رئيس الصالون للعالم العربى والشرق الأوسط ، وأم الفنانين الفرنسين مونيك برونى الرئيس الشرفي للصالون ومبدع السينما العربية الفنان الكبير نور الشريف .
ويعتبر العام الحالي الأول لجائزة الأديبة والشاعرة هويدا عطا للحرية والإبداع بصالون الخريف الفرنسي ، ويأتي ذلك تشجيعا منها للفنانيين ليقدموا أرقى الفنون العربية في المحافل الدولية المختلفة.
من جانبه ، قال عبد الرزاق عكاشة ، إن جائزة الشاعرة والكاتبة المصرية هويدا عطا أضافت للدورة 1013 الحضور العربى المميز وتأكيد على دور المثقف العربى في خلق لغة حوار بين الشرق والغرب ، وأن قيمة الجائزة لانها جائزة عربية تسلم في صالون الخريف كمجلس إدارة فرنسي وهو اعتراف من الجانب الفرنسى بأهمية اقامة هذا الجسر الحضارى وان الجائزة كما قالت السيدة مونيك برونى هى تأكيد على الوجود العربي في أوروبا .
وأعربت الشاعرة هويدا عطا عن امتنانها للصالون وللفنان نور الشريف وللتواجد العربى ، معتبره مصر بمثابة الداء والدواء لها والقت قصيدة عامية قصيرة عن مصر بعنوان "متقولوش مصر هانت مصر عظيمة مهما عانت ".
وتم تكريم الشاعرة هويدا عطا من قبل نويل كورية رئيس صالون الخريف الفرنسي بمنحها جائزة الصالون والمتمثلة في تمثال رائع للملكة نفرتارى"نفرتيتى " تقديرا لرعايتها لجائزة الصالون في مجال الحرية والإبداع وتشجيعها للفنون بمختلف أنواعها .


وكان الاعتداء الأول على الوفد الفني المصري، قد وقع في افتتاح الصالون الأسبوع الماضي، ويقول الفنان التشكيلي عبد الرازق عكاشة، منسق المبادرة، إن المبادرة يشارك فيها مجموعة من الفنانين التشكيليين المصريين، ويرأسها الفنان نور الشريف، وتقام فاعلياتها بالتوازي مع فاعليات الصالون، لشرح الموقف المصري بعد ثورة 30 يونيو وتهدف إلى توضيح الصورة للمجتمع الغربي.
حصل الفنان نور الشريف على جائزة الأديبة والشاعرة هويدا عطا للحرية والإبداع بصالون الخريف الفرنسى بباريس ، تقديرا لما قدمه من أعمال مؤثرة في عالم الإبداع السينمائي ، حيث تمتد فعاليات الصالون من 15 إلى 20 أكتوبرالحالي .
وأضاف عكاشة أننا فوجئنا أثناء حفل افتتاح الصالون، وقبل إلقاء كلمة مصر التي كان من المقرر أن يلقيها الفنان نور الشريف، بمحاولة اعتداء بعض مؤيدي الرئيس المعزول على الوفد وسبهم بألفاظ نابية، وتهديد نور الشريف بالقتل والسحل، مما دفعنا إلى نصحه بعدم إلقاء كلمة مصر خوفًا عليه، وتوليت المهمة بدلاً منه.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد حيث تكررت المحاولة مرة أخرى مساء الخميس، أثناء تواجده في الجناح العربي بالصالون، حيث فوجئنا بدخول نحو20 رجلا و8 سيدات يبحثون عن الوفد الفني، وبمجرد أن لمحونا هتفوا "يا كفار قولوا الحق.. السيسي قاتل ولا لا".. ثم حاولوا انزال اللوحات المصرية المعلقة، وتعليق صورة مرسي، وحدث هرج كبير بالقاعة، وتم تحطيم هاتفي المحمول، وأصيب الدكتور فيصل أحمد، أحد أعضاء الوفد، بجرح، كما تم دفع الفنانة الفرنسية الكبيرة مونيك بروني 93 عاما، وهى الرئيس الشرفي للصالون، ووقعت على الأرض، وأنقذتنا الشرطة الفرنسية في النهاية قبل أن يتفاقم الأمر.

وأوضح عكاشة أنه أمام تلك الفوضي اضطر نور الشريف للمغادرة خاصة وأنه تعرض لأزمة  صحية مفاجئة بعد تكريمه ومنحه جائزة الشاعرة هويدا عطا، والتي تمنح لأول مرة على هامش الصالون.

ونوه إلى أن نور الشريف أدار أيضًا ندوة لشرح موقف الشعب المصري من الإخوان وثورة 30 يونيو، وكانت الندوة ناجحة للغاية ورائعة وشرح نور الشريف للفرنسيين موقف مصر الآن، وأكد لهم أن المثقفين والشعب هم من كانت لديهم رغبة التغيير، وأجبروا الجيش على حماية الشعب والثورة وشرح الموقف بالترتيب بداية من 11 فبراير، عقب تنحي مبارك وحتى 30 يونيو، وسرد عكاشة بعض ردود الفعل عقب الندوة من الضيوف، وقالت مونيك برونى بالحرف الواحد "ما أشاهده في الصالون ليس هجوم معارضين.. إنه تنظيم إرهابي.. فأنا زرت مصر واعرف كرم وأخلاق المصريين.. هؤلاء خونة" وأضافت "أعرف مصر جيدا وأعرف أن المال يتحكم في هؤلاء".

كما أشاد نويل كوريه، رئيس الصالون، بموقف المثقفين المصريين، قائلاً: "اليوم وصل صوتكم وعرفنا عنكم الكثير، واتضحت الرؤيا عن محاولة سرقة مصر، وكذلك كان حال أغلب الضيوف.

واتهم عكاشة السفارة المصرية بالتواطؤ وتأخرها في تقديم أي دعم، وقال: "السفير ومساعده ينتمون للإخوان، ولا أعرف سببا لبقائهم وهم لا يتدخلون لحماية وفد الفنانين، وقد قالت لي الضابطة التي حررت لنا المحضر بالتعدي أين السفير المصري والسفارة المصرية لماذا لا يشرحون لنا حقيقة الأمر ويتدخلون للتوضيح؟.

يذكر أن، "صالون الخريف" هو أحد أعرق صالونات الفنون في العالم، ويشارك في فاعليات الصالون هذا العام من مصر 10 فنانين تشكيليين، بالإضافة إلى مشاركة وفد من الفنانين والإعلاميين بمبادرة "وجه مصر المشرق" والتي أقيمت على هامش الصالون، وبينهم الفنان نور الشريف رئيس البعثة، والفنانة أميرة فتحي، والكاتبة هويدا عطا.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق