الاثنين، 14 أكتوبر، 2013

"أومبلين"الفرنسي يحصل على جائزة في مهرجان الاسكندرية لسينما البحر المتوسط



حاز الفيلم الفرنسي "أومبلين" للمخرج ستيفان كازيس الجائزة الكبرى لأفضل فيلم في مهرجان الأسكندرية لدول البحر المتوسط في
دورته ال`29 التي اختتمت فعالياتها مساء أمس الأحد.

وتدور أحداث الفيلم حول سيدة مسجونة بتهمة القتل تنقلب حياتها داخل السجن رأسا على عقب عندما تكتشف أنها حامل ثم تضع طفلها الذي يتحول إلى شغلها الشاغل حيث تدافع عن حقها في حضانته داخل مدة أطول من ال`18 شهرا المقررة قانونا.

ومنحت لجنة تحكيم المسابقة الدولية جائزة أفضل مخرج للمخرجة المصرية هالة لطفي عن فيلمها "الخروج إلى النهار" وحصل المغربي جمال بن حامد على جائزة أفضل سيناريو عن فيلم "يا خيل الله" للمخرج نبيل عيوش الذي حاز جائزة الإبداع الفني عن نفس الفيلم.

وحازت اليونانية إيمليا ماوتوسي جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "متعة" للمخرج إلياس ياناكاكس وحاز السلوفيني فيسار فيشكا علي جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "غجر شنغهاي".ومنح الفيلم الإيطالي "علي ذو العيون الزرقاء" الذي افتتح المهرجان بعرضه جائزة لجنة التحكيم الخاصة حيث يحكي عن أزمات الجيل الثاني من المهاجرين المصريين في إيطاليا.
وفي مسابقة الفيلم العربي التسجيلي والقصير منحت جائزة أفضل فيلم تسجيلي لفيلم "ناجي العلي في حضن حنظلة" للمخرج فايق جرادة ومدته 47 دقيقة ويرصد جزءا من مشوار الفنان الفلسطيني الراحل ناجي العلي.

ومنحت جائزة أفضل فيلم روائي قصير للفيلم العراقي "بغداد ميسي" للمخرج سهيم عمر خليفة ومدته 20 دقيقة ويتناول قصة أطفال عراقيين يجهزون لعدة أيام لمشاهدة مباراة كرة قدم يشارك فيها اللاعب العالمي ميسي قبل أن يتعطل التلفزيون.

ومنحت لجنة التحكيم شهادة تكريم لمخرج الفيلم الفلسطيني "ويبقى عدوان" معتصم عدوان الذي استشهد عقب تصوير الفيلم كما منحت شهادة تقدير خاصة للمخرج السعودي حمزة طرزان عن فيلمه "كيرم".
ومنح المهرجان درع تكريم خاص للفنان المصري الراحل عادل أدهم أحد أبرز الفنانين المنتمين إلى مدينة الأسكندرية تقديرا لمشواره وتاريخه الفني الطويل.

كما حصلت المخرجة المصرية الكبيرة إنعام محمد علي على درع تكريم خاص عن أعمالها الفنية التي جسدت بطولات مصرية وطنية وبينها فيلم "الطريق إلى
إيلات" وحصل المخرج المصري علي عبد الخالق على درع عن فيلمه "أغنية على الممر".

وأقيم حفل ختام المهرجان وسط تشديدات أمنية ملحوظة تولتها قوات من الجيش المصري في ظل غياب ملحوظ لقوات الشرطة.وشمل الحفل أوبريت غنائيا استعراضيا كتبه الشاعر مصطفى الضمراني ولحنه منير الوسيمي وصمم استعراضاته عاطف عوض وأخرجه هشام عطوة تضمن 3 لوحات فنية الأولى عرض راقص عن الأسكندرية والثاني عن السينما ولوحة أخيرة عن حرب العبور.

ورغم أن عددا كبيرا من نجوم السينما المصرية حضروا مراسم الإفتتاح تقلص عدد الحضور في حفل الختام بشكل ملحوظ وضم فنانين أبرزهم سمية الخشاب وفيفي عبده وسمير صبري وماجد المصري.

وشارك في فعاليات المهرجان نحو 140 فيلما من 27 دولة وكانت السينما الإيطالية ضيف شرف الدورة التي حملت شعار "نحو عالم أكثر حرية" وشهد المهرجان الكثير من الإرتباك بسبب الظروف السياسية والأمنية في مصر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق