الاثنين، 13 يناير، 2014

محمد رمضان : " رئيس جمهورية نفسه " لاعلاقة له بقضية ابنة ليلى غفران




أكد الفنان المصري محمد رمضان أنه " سعيد جدا بردود أفعال الجماهير بشأن مسرحيته الجديدة " رئيس جمهورية نفسه " مشيرًا إلى
أن "سعادته تأتي من عودة الجمهور مجددًا إلى المسرح بعدما هجره لاسيما وأن كل يوم من أيام العرض تحجز كل التذاكر" وأضاف رمضان أن " العرض يناقش الأوضاع التي تشهدها البلد، وحال الشباب فيها " موضحًا أن "أهم شيء أنه استطاع أن يثبت من خلال أدائه في المسرحية أنه ليس محصورًا في دورمعين وأنه يمكنه أن يُقدِّم الأدوار كافة ".
وعن مسلسله الجديد، ومدى تعارضه مع عرض مسرحيته الجديدة، أوضح رمضان، "لا يوجد أي تعارض بين العملين حيث أعمل حاليًا على التحضير للمسلسل وحتى الآن مازلنا في مرحلة الترشيحات حيث لم نستقر على كل الأبطال بعد، ولم نحدد موعدًا للتصوير أيضًا، لذلك فكل اهتمامي حاليًا منصب على المسرحية التي اعتبرها نقلة نوعية في حياتي، لاسيما عندما يثني عليها كل من يشاهدها".
وبشأن ما تردد عن مناقشته في المسلسل لقصة مقتل هبة ابنة الفنانة ليلى غفران والهجوم الذي شنته عليه غفران أخيرًا قال رمضان " لا أعلم بأمرهذا الخبرولم يصلني أن الفنانة ليلى غفران هاجمتني وليس لدي رد محدد على ما قالته لكن كل ما يمكنني أن أؤكده أن قصة المسلسل بعيدة تمامًا عن قضية مقتل ابنتها، ولن نناقش من قريب أو بعيد قصة شخصية بعينها".
وفي ما يخص السينما أشار رمضان إلى أن " لديه العشرات من السيناريوهات ليفاضل بينهم إلا أنه سيبدأ بفيلمه " فرد أمن" الذي صوَّر معظمه منذ أكثر من 4 سنوات، وتوقف بسبب مشاكل إنتاجية في حين أنه سيستكمل تصويره بعد أن تم حل كل المشكلات وبعدها سيبدأ في التفكير في فيلمه المقبل ".
وعن عقده مع السبكي أوضح رمضان أنه "وقَّع مع السبكي إنتاج فيلمين منهما " قلب الأسد" الذي عرض بالفعل ويبقى فيلمًا واحدًا آخرلم يبدأ في التحضير له بعد".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق