الاثنين، 13 يناير، 2014

الذكرى الـ 17 للفنانه مديحه كامل




توفيت الفنانة مديحة كامل في 13 يناير1997 حيث بدأت مشوارها الفني عام 1964 بأدوار صغيرة في السينما والمسرح كما عملت
في عروض الأزياء وتدرجت في الأدوار الثانوية حتى حصلت على دور البطولة أمام الفنان فريد شوقي في فيلم "30 يوم في السجن" في أواخر ستينات القرن العشرين ثم اختفت بعد ذلك قرابة عامين أو أكثر ثم عادت من جديد لتمثل في مصر ولبنان في أدوار لم تجلب لها الشهرة الواسعة، ولكنها حققت انتشارًا كبيرًا ولعبت أدوار البطولة الثانية في أفلام كثيرةن حتى جاءتها الفرصة للبطولة المطلقة مع المخرج كمال الشيخ في فيلمه "الصعود إلى الهاوية" مع الفنان محمود ياسين، بعدما رفضت الدور كلُّ من عُرض عليها الدورمن نجمات السبعينات لتنطلق بعد هذا الفيلم في عالم النجومية.
وقدمت للمسرح العديد من المسرحيات مثل مسرحية "هاللو شلبي" "حلو الكلام" "الجبل الضائع" لعبة اسمها الفلوس" "يوم عاصف جدًا"، وفي التليفزيون عملت فى مسلسلات مثل: "العنكبوت"، "الأفعى"، "بشاير"، "الورطة"، "ينابيع النهر"، "الغشاش".
وقدَّمت للسينما العديد من الأفلام من بينها العديد من الأدوار المهمة مثل فيلم "عيون لا تنام"، "الأخرس"، "الورثة"، "الوحوش"، وغيرها .
وأمَّا عن حياتها الخاصة فتزوجت مديحة كامل ثلاث مرات: الأولى من رجل الأعمال محمود الريس الذي أنجبت منه ابنتها الوحيدة ميرهان، ثم المخرج السينمائي شريف حمودة ومن محامٍ.
وارتدت الحجاب واعتزلت العمل في الوسط الفني في أبريل 1992 وكان آخر أفلامها فيلم " بوابة إبليس" الذي أتلفت بعض مشاهده وتمت إعادة تمثيل المشاهد التالفة بواسطة دوبليرة، لأنها كانت قد أعتزلت الفن وقتها، ورفضت رفضًا قاطعًا العودة للتمثيل.
وعانت من مرض القلب طوال حياتها، وأُصيبت المرة الأولى بجلطة العام 1975 أثناء تصويرها مسلسل " الأفعى " إلا أن متاعبها الصحية الجدية بدأت قبل وفاتها بعامن حيث ظلت طريحة الفراش في مستشفى مصطفى محمود لمدة عشرة أشهر بسبب ضعف عضلة القلب وتراكم المياه على الرئة بشكل مستمر، مما استدعى مكوثها في المستشفى لفترة طويلة.
وتوفيت في منزلها في 13 يناير 1997 المصادف الرابع من شهر رمضان بعد أن صلت صلاة الفجر جماعة مع ابنتها وزوج ابنتها ثم خلدت للنوم وفي اليوم التالي ذهبت ابنتها لتوقظها من النوم فوجدتها فارقت الحياة.
وعلى الرغم من أن لديها من الموهبة الفنية الضخمة وعلى الرغم من تقديمها لمئات الاعمال إلا أنه لم يهتم أحد بها وبتخليد ذكراها كفنانة عظيمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق